القائمة الرئيسية
الصفحة الرئيسية للمجلة »
موقع الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني »
المحاضرات والدروس العلمية »
الخطب المنبرية الأسبوعية »
القناة العلمية »
فهرس المقالات »
فتاوى الشيخ الجديدة »
برنامج الدروس اليومية للشيخ »
كيف أستمع لدروس الشيخ المباشرة ؟ »
خارطة الوصول للمسجد »
تزكيات أهل العلم للشيخ ماهر القحطاني »
اجعلنا صفحتك الرئيسية »
اتصل بنا »
ابحث في مجلة معرفة السنن والآثار »
ابحث في المواقع السلفية الموثوقة »
لوحة المفاتيح العربية
البث المباشر للمحاضرات العلمية
دروس الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله والتي تنقل عبر إذاعة معرفة السنن والآثار العلمية حسب توقيت مكة المكرمة حرسها الله :: الجمعة|13:00 ظهراً| كلمة منهجية ثم شرح كتاب الضمان من الملخص الفقهي للعلامة الفوزان حفظه الله وشرح السنة للبربهاري رحمه الله :: السبت|19:00| شرح كشف الشبهات للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :: الأحد|19:00 مساءً| شرح العقيدة الطحاوية لأبي العز الحنفي رحمه الله :: الاثنين|19:00 مساءً| شرح سنن أبي داود السجستاني:: الثلاثاء|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج وسنن أبي عيسى الترمذي رحمهما الله :: الأربعاء|19:00 مساءً| شرح الموطأ للإمام مالك بن أنس رحمه الله :: الخميس|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام البخاري رحمه الله
 
جديد فريق تفريغ المجلة

محاضرة علمية جديدة [ البدعة في الدعاء والذكر ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة علمية جديدة [ منكرات إجازة الصيف ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة جديدة [ زيغ القلوب ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ المرء على دين خليله ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ الصحة والفراغ ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [صلاة الكسوف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [مسؤولية الأمة في حفظ الأمن ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة منهجية قيمة [ الإنكار على القصاصين ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة قيمة [تأديب الأبناء عند السلف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة قيمة [لا يضركم من ضل إذا اهتديتم] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] أخبـار المجلـة


العودة   مجلة معرفة السنن والآثار العلمية > السـاحة الإســلاميـــة > منبر الرقائق والترغيب والترهيب
البحث English مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
نود التنبيه على أن مواعيد الاتصال الهاتفي بفضيلة الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله، ستكون بمشيئة الله تعالى من الساعة الحادية عشرة صباحاً إلى الثانية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت مكة المكرمة، وفي جميع أيام الأسبوع عدا الخميس و الجمعة، آملين من الإخوة الكرام مراعاة هذا التوقيت، والله يحفظكم ويرعاكم «رقم جوال الشيخ: السعودية - جدة 00966506707220».

جديـد المجلـة محاضرة " كيف تزكي القلب بالعلم النافع"(لفضيلة الشيخ /ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          كلمة" كشف و بيان زيغ القرآنيين" (لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          شرح سنن النسائي-كتاب الطهارة (للشيخ/ماهر القحطاني) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          محاضرة " فضل طلب العلم وآفات الاعراض عنه"لفضيلة الشيخ ماهر القحطاني حفظه الله (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          كلمة " سؤال الله العافية في الدنيا والاخرة" (لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          محاضرة " حكم التشاؤم ووجوب الايمان بالقدر"(لفضيلة الشيخ /ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          42- باب قوله تعالى (فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          محاضرة بعنوان التحذير من الجماعات والأحزاب المتطرفة لمعالي الشيخ ا.د سليمان أبا الخيل (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          كلمة " اسباب التهاون بالمعاصي" (لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-02-2017, 06:17PM
عمرو التهامى عمرو التهامى غير متواجد حالياً
مشرف - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 299
افتراضي حجب القلوب عن السير لعلام الغيوب و ضعف أثر العمل على القلب مقال للشيخ ماهر القحطانى

حجب القلوب عن السير لعلام الغيوب
وضعف أثر العمل على القلب


بسم الله الرحمن الرحيم

عباد الله إننا اليوم نرى كثيرا من أهل الإسلام يعبدون الله و الحمد لله بعبادات متنوعة كثيرة منها مفروضات كالصلوات الخمس في جماعات و اخراج الزكاة و صوم رمضان و الحج و العمرة و ترك كثير من الكبائر و الموبقات كالسرقة والزنا وشرب الخمر وذلك من أفضل العبادات فمن أعظم العبادات المفروضة ترك المحرمات تقربا لرب الأرض والسموات وفي الحديث ما تقرب عبدي إلي بمثل ما افترضته عليه
وأعمال أخرى أيضا من نوافل و مستحبات كصوم عاشوراء وعرفة و قراءة القرآن و الصدقات
ولكن ما بالنا لا نرى أثر تلك العبادات و روحها و مقصودها من صلاح القلب والباطن فتورث حينئذ الخشية التي كانت عند السلف النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتي تذاب على إثرها قسوة القلب وترفع عنه الغفلة والسكرة والذين كانوا إذا تليت عليهم آيات الله يخرون للأذقان ويبكون ويزيدهم خشوعا
فهذا نبينا صلى الله عليه وسلم يبكي عند سماع القرآن كما خرج الترمذي وغيره عن عبد الله بن مسعود قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر : " اقرأ علي " . قلت : أقرا عليك وعليك أنزل ؟ قال : " إني أحب أن أسمعه من غيري " . فقرأت سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية ( فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا )قال : " حسبك الآن " . فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان (متفق عليه)
وأبوبكر رضي الله عنه كان رجلا اسيفا ما يقرأ القرآن إلا بكى حتى أُعتُذِر له من الإمامة مرة لما اراد نبينا أن يستخلفه
وعمر يسمع له بكاء ونشيج من وراء الصفوف عندما كان يقرأ بسورة يوسف في الفجر حتى تنقطع ربما قراءته وقصصهم واخبارهم في ذلك كثيرة يطول المقام لسردها
ولكن ما السبب عباد الله الذي جعل هذه القلوب اليوم لا تستفيد من هذه العبادات فيصل اثرها إلى سويداءها فتورث خشية تذوب على اثرها القسوة
ذلكم كما قال بن القيم لأنها قد غُطيت بحجب منعت وصول ذلكم الأثر المبارك للعبادات
فمن تلكم الحُجُب
ما شاع من التساهل بصغائر الذنوب والمحقرات منها وادمان ذلك وتلاعب الشيطان وتلبيسه في ذلك بأن يوسوس بها ويزينها ويقول لمرتكبها انت لست بمشرك ولا بتارك صلاة ولا تشرب الخمر و لا تزني.... فيغريه بترك الكبائر ليتساهل في الصغائر حتى يدمنها وذلك اصلا كبيرة
كما قال بن عباس لا صغيرة مع إصرار ولا كبيرة مع استغفار
وحتى يجعله يفعل الكبيرة من بعدها الأخرى والتي يكون منتهاها الحجاب الأكبر الذي ينقطع به العبد عن ربه بالكلية وهو الشرك ودعوة غير الله فالكبائر بريد الكفر
فكم ولَدَت صغيرة من سوء خاتمة كما في قصة برصيصا العابد والتي رويت عن ابن عباس والذي كان يعبد الله أربعين سنة لا يلتفت لشيء فجعل الشيطان يصرع الناس بقريته ويدلهم عليه فيخرج من المصروع ثم راح يصرع أجمل فتيات الأرض بنت ملك من الملوك فدل إخوانها على برصيصا فراودوه على رقياها فأبى فوضعوها عند منزله وقالوا هي عندك وذهبوا فأقبل على عبادته فوسوس له ان ارقها وارجع لعبادتك وتخلص منها فاستجاب وأقبل يقرأ في خلوة بها فجعل الشيطان يصرعها وتتحرك حتى انكشف شيء من مفاتنها فنظر إليه (وكم نظرة فتكت بصاحبها فتك السهام من غير قوس ولاوتر) فوثب عليها وزنا بها فوسوس له ان اقتلها واخفها ففعل فعلم أهلها وأخذوه للصلب فقال له الشيطان أطير بك من هذا المكان واسجد لي سجدة ففعل فقُتِل مصلوبا كافرا
قال تعالى" كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ "(سورة الحشر أية 16)
فما هي قصة ذلك القلب الذي حجب بما استهان صاحبه من محقرات الذنوب ما رواه مسلم قالَ حُذَيفةُ رضى الله عنه : سمِعتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يقولُ تُعرَضُ الفتنُ علَى القلوبِ كالحصيرِ عودًا عودًا فأيُّ قلبٍ أُشرِبَها نُكِتَ فيهِ نُكتةٌ سَوداءُ وأيُّ قلبٍ أنكرَها نُكِتَ فيهِ نُكتةٌ بَيضاءُ حتَّى تصيرَ علَى قلبَينِ علَى أبيضَ مِثلِ الصَّفا فلا تضرُّهُ فتنةٌ ما دامتِ السَّماواتُ والأرضُ والآخرُ أسوَدُ مُربادًّا كالكوزِ مُجَخِّيًا لا يعرِفُ معروفًا ولا ينكرُ مُنكرًا إلَّا ما أُشرِبَ مِن هواهُ (صحيح مسلم 144)
ولذلك حذر نبينا منها كما خرج أحمد في مسنده عن سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ، فَإِنَّمَا مَثَلُ مُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ كَقَوْمٍ نَزَلُوا بَطْنَ وَادٍ، فَجَاءَ ذَا بِعُودٍ، وَجَاءَ ذَا بِعُودٍ، حَتَّى حملوا ما أَنْضَجُوا به خُبْزَتَهُمْ، وَإِنَّ مُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ مَتَى يُؤْخَذْ بِهَا صَاحِبُهَا تُهْلِكْهُ ".
فمن ذلك معاصي الخلوات كمعصية النظر للصور المحرمة والأفلام والتمثيليات الماجنة والإباحية الهابطة والنظر للمقاطع المرئية عبر اليوتيوب والسناب شاة والانترنت
كم نظرة فتكت بصاحبها فتك السهام من غير قوس ولا وتر
ومن الحُجُب الكبائر
كالغيبة وهي ذكرك اخاك بما يكره
والنميمة وهي نقل كلام من انسان لانسان ليفسد الود بينهما
والمجادلة والكلام على الله بغير علم وذلك من أعظم الحجب فأصل الجدال والمراء يذهب نور العلم من القلب فكيف اذا كان بغير علم...وللمغالبة قال تعالى " وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ" (سورة الحج أية 8)
و قال تعالى" يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (168) إِنَّمَا يَأْمُرُكُم بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (سورة البقرة أية 169)
ومن ذلك حجاب العقل والفرح بالرأي وتقديمه على الكتاب والسنة قال علي رضى الله عنه لو كان الدين بالرأي لكان المسح على باطن الخف أولى من الظاهر ولقد رأيت نبينا يمسح على ظاهر خفيه
عباد الله إن ثم حجاب هو أعظم الحجب عن الله قاطبة وهو الذي يقطع السير إليه بالكلية ولايُغفر إلا بالتوبة ويحُبط العمل ويخلد في النار ألا وهو حجاب الشرك الأكبر
فانك تجد اليوم من يصلي ويصوم ويضحي ويدعو رسول الله بعد موته بقبره و يستغيث بنفيسة والبدوي وزينب وآل البيت كالرافضة فيشرك بالله في عبادة الدعاء فهذا لا يُقبل منه صوم ولا صلاة ولا حج ولا زكاة ولا جهاد وهو اعظم ذنب عُصي الله به
كما في صحيح البخاري عن عبد الله بن مسعود رضى الله عنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الذنب عند الله أعظم أو قال أكبر قال أن تجعل لله ندا وهو خلقك...(صحيح البخارى 4761)
قال تعالى " وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (سورة الأنعام أية 88)
وقال تعالى " إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ "(سورة المائدة أية72)
والشرك أنواع شرك في الألوهية وشرك في الربوبية و شرك في الأسماء و الصفات
ومن حيث العاقبة والصفة إلى شرك أكبر كدعاء غير الله وأصغر كالرياء والحلف بغير الله....
عباد الله إن أعظم ما فرضه الله علينا التوحيد وأنه مما يؤدي الى ذهابه وقوع النزاعات والتباغض والتدابر والتحاقد بين المسلمين
قال تعالى " وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ "(سورة الأنفال أية 46)
ومن أعظم أسباب ذلك الإنكار العلني على ولي الامر ولو كان بحق
فإن نبينا والسلف نهو عنه وهو من الحجب للقلب عن الاستفادة من العبادات لأنه بدعة وكل بدعة ضلالة وعلى ذلك أدلة كثيرة
ولذلك ربط نبينا بين تقوى الله والسمع والطاعة
وشدد الائمة في هذه المسألة وذكروها في مصنفاتهم وهي البيعة ووجوب لزوم الجماعة والسمع والطاعة لولي الامر ولو فسق وعصى وكان من الظلمة كالحجاج وحذر نبينا من الخوارج وسماهم كلاب النار وتوعد بقتلهم لو كان حيا واستأصالهم كقوم عاد وأخبثهم القعدة وهم كما ذكر أهل العلم الذين يزينون الخروج ولا يباشرونه بذكرهم مثالب ولي الامر وربط المنكرات به علانية
ففي الحديث من كان له نصيحة عند ذي سلطان فلا يبده علانية...
اللهم احفظ لنا أمن بلادنا بهذا التوحيد والسنة واجمع كلمتنا على ما كان عليه سلف الأمة


كتبها/ ناصح لنفسه وغيره
اخوكم ابو عبدالله
ماهر بن ظافر القحطاني




منقول من رسائل الشيخ ماهر القحطانى حفظه الله فى وسائل التواصل الإجتماعى السبت28-05-1438
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحجب, الغم, الطمأنينة, الكبائر, اصلاح القلب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[صوتي] خطبة الجمعة مفسدات القلوب للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله عمرو التهامى قسم الخطب المنبرية 0 03-02-2017 06:12PM
[سؤال] سؤال للشيخ ماهر القحطاني عن أسباب إنشراح الصدر و العمل بعد التوبة عمرو التهامى منبر الرقائق والترغيب والترهيب 0 21-11-2015 10:48PM
[تسجيل] فضل ليلة النصف من شعبان وما فيها من أعمال للشيخ ماهر القحطاني أبو ربيع عبدالرحمن منبر الرقائق والترغيب والترهيب 0 09-06-2014 09:53AM
[صوتي] لقاء الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله مع طلبة العلم من فلسطين في مكة المكرمة أم سمية محاضرات منهجية 1 01-03-2012 04:37AM




Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd