القائمة الرئيسية
الصفحة الرئيسية للمجلة »
موقع الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني »
المحاضرات والدروس العلمية »
الخطب المنبرية الأسبوعية »
القناة العلمية »
فهرس المقالات »
فتاوى الشيخ الجديدة »
برنامج الدروس اليومية للشيخ »
كيف أستمع لدروس الشيخ المباشرة ؟ »
خارطة الوصول للمسجد »
تزكيات أهل العلم للشيخ ماهر القحطاني »
اجعلنا صفحتك الرئيسية »
اتصل بنا »
ابحث في مجلة معرفة السنن والآثار »
ابحث في المواقع السلفية الموثوقة »
لوحة المفاتيح العربية
البث المباشر للمحاضرات العلمية
دروس الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله والتي تنقل عبر إذاعة معرفة السنن والآثار العلمية حسب توقيت مكة المكرمة حرسها الله :: الجمعة|13:00 ظهراً| كلمة منهجية ثم شرح كتاب الضمان من الملخص الفقهي للعلامة الفوزان حفظه الله وشرح السنة للبربهاري رحمه الله :: السبت|19:00| شرح كشف الشبهات للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :: الأحد|19:00 مساءً| شرح العقيدة الطحاوية لأبي العز الحنفي رحمه الله :: الاثنين|19:00 مساءً| شرح سنن أبي داود السجستاني:: الثلاثاء|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج وسنن أبي عيسى الترمذي رحمهما الله :: الأربعاء|19:00 مساءً| شرح الموطأ للإمام مالك بن أنس رحمه الله :: الخميس|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام البخاري رحمه الله
 
جديد فريق تفريغ المجلة

محاضرة علمية جديدة [ البدعة في الدعاء والذكر ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة علمية جديدة [ منكرات إجازة الصيف ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة جديدة [ زيغ القلوب ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ المرء على دين خليله ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ الصحة والفراغ ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [صلاة الكسوف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [مسؤولية الأمة في حفظ الأمن ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة منهجية قيمة [ الإنكار على القصاصين ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة قيمة [تأديب الأبناء عند السلف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة قيمة [لا يضركم من ضل إذا اهتديتم] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] أخبـار المجلـة


العودة   مجلة معرفة السنن والآثار العلمية > سـاحة الشعائر والمناسبات الإســلاميـــة > منبر الأشهر الحرم والحج والعمرة
البحث English مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
نود التنبيه على أن مواعيد الاتصال الهاتفي بفضيلة الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله، ستكون بمشيئة الله تعالى من الساعة الحادية عشرة صباحاً إلى الثانية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت مكة المكرمة، وفي جميع أيام الأسبوع عدا الخميس و الجمعة، آملين من الإخوة الكرام مراعاة هذا التوقيت، والله يحفظكم ويرعاكم «رقم جوال الشيخ: السعودية - جدة 00966506707220».

جديـد المجلـة محاضرة "وظائف شهرشعبان "مع درس الجمعة(لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          خطبة الجمعة "نعمة المطر ووظائف شهر شعبان" (لفضيلةالشيخ/ ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          بيان وكشف طوام عدنان ابراهيم ومن أثنى عليه (لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          فوائد من آية الكرسي الشيخ عبد الرزاق البدر حفظه الله (الكاتـب : ام عروة - )           »          فضل السنة والاستغفار وترك البدع (لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          فضل الصوم وما يستحب من العبادة في شهر شعبان (لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          تفسير جزء عم (1) (لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          شرح سنن ابي داود-كتاب المناسك (الكاتـب : أحمد بارعية - )           »          أوجه التسبيح بعد الصلاة (لفضيلة الشيخ/ماهر القحطاني حفظه الله) (الكاتـب : أحمد بارعية - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15-09-2015, 02:37PM
ام عادل السلفية ام عادل السلفية غير متواجد حالياً
عضو مشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 2,157
افتراضي أحكام الحج التي تفعل في أيام التشريق وطواف الوداع

بسم الله الرحمن الرحيم




أحكام الحج التي تفعل في أيام التشريق وطواف الوداع

لفضيلة الشيخ الدكتور الفقيه / صالح بن فوزان الفوزان
-حفظه الله-

وبعد طواف الإفاضة يوم العيد يرجع إلى منى، فيبيت بها وجوبا؛ لحديث ابن عباس؛ قال: "لم يرخص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأحد يبيت بمكة، إلا للعباس لأجل سقايته" رواه ابن ماجه.
فيبيت بمنى ثلاث ليال إن لم يتعجل، وإن تعجل، بات ليلتين: ليلة الحادي عشر، وليلة الثاني عشر.
ويصلي الصلوات فيها قصرا بلا جمع، بل كل صلاة في وقتها.


ويرمي الجمرات الثلاث كل يوم من أيام التشريق بعد الزوال؛ لحديث جابر -رضي الله عنه-: "رمى رسول الله الجمرة يوم النحر ضحى، وأما بعد، فإذا زالت الشمس" رواه الجماعة، وقال ابن عمر: "كنا نتحين، فإذا زالت الشمس، رمينا"، رواه البخاري وأبو داود، وقوله: "نتحين"، أي: نراقب الوقت المطلوب، ولقوله -صلى الله عليه وسلم-: "لتأخذوا عني مناسككم".



فالرمي في اليوم الحادي عشر وما بعده يبدأ وقته بعد الزوال، وقبله لا يجزئ، لهذه الأحاديث، حيث وقته النبي -صلى الله عليه وسلم- بذلك بفعله، وقال: "خذوا عني مناسككم"؛ فكما لا تجوز الصلاة قبل وقتها، فإن الرمي لا يجوز قبل وقته، ولأن العبادات توقيفية.



قال الإمام العلامة ابن القيم -رحمه الله- وهو يصف رمي النبي -صلى الله عليه وسلم- كما وردت به السنة المطهرة، قال: "ثم رجع -صلى الله عليه وسلم- بعد الإفاضة إلى منى من يومه ذلك، فبات بها، فلما أصبح، انتظر زوال الشمس، فلما زالت، مشى من رحله إلى الجمار، ولم يركب، فبدأ بالجمرة الأولى التي تلي مسجد الخيف، فرماها بسبع حصيات واحدة بعد واحدة ويقول مع كل حصاة: "الله أكبر"، ثم يتقدم على الجمرة أمامها، حتى أسهل، فقام مستقبل القبلة، ثم رفع يديه، ودعا دعاء طويلا بقدر سورة البقرة، ثم أتى إلى الجمرة الوسطى، فرماها كذلك، ثم انحدر ذات اليسار مما يلي الوادي، فوقف مستقبل القبلة رافعا يديه، فاستبطن الوادي، واستعرض الجمرة، فجعل البيت عن يساره، ومنى عن يمينه، فرماها بسبع حصيات كذلك.. إلى أن قال: "فلما أكمل الرمي، رجع من فوره، ولم يقف عندها" -يعني: جمرة العقبة- فقيل: لضيق المكان بالجبل، وقيل -وهو أصح-: إن دعاءه كان في نفس العبادة قبل الفراغ منها، فلما رمى جمرة العقبة، فرغ الرمي، والدعاء في صلب العبادة قبل الفراغ منها أفضل منه بعد الفراغ منها، وهذا كما كانت سنته في دعائه في الصلاة، إذ كان يدعو في صلبها" انتهى.



ولا بد من ترتيب الجمرات على النحو التالي: يبدأ بالجمرة الأولى، وهي التي تلي منى قرب مسجد الخيف، ثم الجمرة الوسطى، وهي التي تلي الأولى، ثم الجمرة الكبرى، وتسمى جمرة العقبة، وهي الأخيرة مما يلي مكة، يرمي كل جمرة بسبع حصيات متوالية، يرفع مع كل حصوة يده، ويكبر، ولا بد أن تقع كل حصاة في الحوض، سواء استقرت فيه أو سقطت منه بعد ذلك، فإن لم تقع في الحوض، لم تجز.



ويجوز للمريض وكبير السن والمرأة الحامل أو التي يخاف عليها من شدة الزحمة في الطريق أو عند الرمي، يجوز لهؤلاء أن يوكلوا من يرمي عنهم.

ويرمي النائب كل جمرة عن مستنيبه في مكان واحد، ولا يلزمه أن يستكمل رمي الجمرات على نفسه، ثم يبدأ برميها عن مستنيبه، لما في ذلك من المشقة والحرج في أيام الزحام، والله أعلم، وإن كان النائب يؤدي فرض حجه، فلا بد أن يرمي عن نفسه كل جمرة أولا، ثم يرميها عن موكله.


ثم بعد رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر، إن شاء تعجل وخرج من منى قبل غروب الشمس، وإن شاء تأخر وبات ورمى الجمرات الثلاث بعد الزوال في اليوم الثالث عشر، وهو أفضل؛ لقوله تعالى: (فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى).



وإن غربت عليه الشمس قبل أن يرتحل من منى، لزمه التأخر والمبيت والرمي في اليوم الثالث عشر؛ لأن الله تعالى يقول: (فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ)، واليوم اسم للنهار، فمن أدركه الليل، فما تعجل في يومين.


والمرأة إذا حاضت أو نفست قبل الإحرام ثم أحرمت، أو أحرمت وهي طاهرة ثم أصابها الحيض أو النفاس وهي محرمة، فإنها تبقى في إحرامها، وتعمل ما يعمله الحاج من الوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ورمي الجمار والمبيت بمنى، إلا أنها لا تطوف بالبيت ولا تسعى بين الصفا والمروة حتى تطهر من حيضها أو نفاسها.



لكن لو قدر أنها طافت وهي طاهرة، ثم نزل عليها الحيض بعد الطواف، فإنها تسعى بين الصفا والمروة، ولا يمنعها الحيض من ذلك؛ لأن السعي لا يشترط له الطهارة.


فإذا أراد الحاج السفر من مكة والرجوع إلى بلده أو غيره، لم يخرج حتى يطوف للوداع بالبيت سبعة أشواط إذا فرغ من كل أموره ولم يبق إلا الركوب للسفر؛ ليكون آخر عهده بالبيت، إلا المرأة الحائض، فإنها لا وداع عليها، فتسافر بدون وداع، كما ورد عن ابن عباس -رضي الله عنهما-، قال: "أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت، إلا أنه خفف عن المرأة الحائض"، متفق عليه، وفي رواية عنه، قال: "كان الناس ينصرفون من كل وجه، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لا ينفر أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت"، رواه أحمد ومسلم وأبو داود وابن ماجه، وعن ابن عباس: "أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رخص للحائض أن تصدر قبل أن تطوف بالبيت إذا كانت قد طافت للإفاضة" رواه أحمد، وعن عائشة -رضي الله عنها-، قالت: "حاضت صفية بنت حيي بعدما أفاضت، قالت: فذكرت ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: أحابستنا هي؟. قلت: يا رسول الله! إنها قد أفاضت وطافت بالبيت ثم حاضت بعد الإفاضة، قال: فلتنفر إذا" متفق عليه.


المصدر :

http://www.af.org.sa/ar/node/2012











.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-09-2015, 03:11PM
ام عادل السلفية ام عادل السلفية غير متواجد حالياً
عضو مشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 2,157
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم




حدود قول صلى الله عليه وسلم في يوم الحج
(أفعل ولا حرج).


فضيلة الشيخ العلامة / صالح بن فوزان الفوزان
-حفظه الله-


السؤال:
ما هي حدود قول الرسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - في يوم الحجَّ النحر قوله: « افْعَلْ وَلا حَرَجَ»؟

الجواب:
نعم، هذا مختص بأعمال الحجَّ يوم العيد في أعمال يوم العيد، وهي الطواف بالبيت طواف الإفاضة والسعي بين الصفا
والمروة و رمي الجمرة جمرة العقبة والنزول بمنى بداية النزول بمنى أيام التشريق، ما سُّئل - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -
في هذا اليوم عن شيء قُدِم ولا أُخر من هذه المناسك إلا قال: « افْعَلْ وَلا حَرَجَ» في التقديم والتأخير،
وإن كان الأفضل أن الإنسان يبدأ برمي جمرة العقبة ثم ينزل إلى مكة ويطوف طواف الإفاضة، ويسعى بين الصفا والمروة،
ثم ينحر هديه إن كان معه هدي، ثم ينزل في منى ويبيت فيها ليالي أيام التشريق ويرمي الجمرات الثلاث
الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى في كل يوم هذا هو ما سُّئل عن شي قُدم ولا أُخر يعني في يوم العيد من هذه المناسك
التي تفعل في يوم العيد إلا قال: « افْعَلْ وَلا حَرَجَ» في التقديم والتأخير، وليس كل شيء يفعل ولا حرج ! لا،
هذا خاص بأعمال يوم العيد.




المادة الصوتية :

http://www.alfawzan.af.org.sa/sites/...iles/03_34.mp3



المصدر :

http://www.alfawzan.af.org.sa/node/15801







,


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-09-2015, 01:11AM
ام عادل السلفية ام عادل السلفية غير متواجد حالياً
عضو مشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 2,157
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم




أيَّامُ التَّشْرِيقِ

فضيلة الشيخ العلامة / صالح بن فوزان الفوزان
-حفظه الله ورعاه-



السؤال:
حكم أيام التشريق وفضلها، وما يتعلَّق بها من أحكام؟

الجواب
أيام التشريق، هي ثلاثة أيام بعد يوم العيد، بعد يوم عيد الأضحى، يوم الحادي عشر والثاني عشر، والثالث عشر،
يقول - صلى الله عليه وسلم- : ((أيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلَّهِ))، ولا تصام إلا لمن كان حاجاً،
ولم يجد الهدي، لا يقدر على ذبح الهدي، فإنهٌ يصوم ثلاثة أيام في الحج، ولو في أيام التشريق،
ثم بعدها يصوم سبعة أيام ليُكمل عشرة أيام، تلك عشرة كاملة، بدل ذبح الهدي، هدي التمتٌع أو القران.



http://www.alfawzan.af.org.sa/node/15796







.



التعديل الأخير تم بواسطة ام عادل السلفية ; 17-09-2015 الساعة 08:25AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحكام صيام التطوع لجمع من كبار العلماء ام عادل السلفية منبر أصول الفقه وقواعده 18 23-10-2015 04:33PM
[فتوى] فتاوى الشيخ الدكتور / صالح بن فوزان الفوزان - حفظه الله - في الحج وضرورة الإستعداد له ام عادل السلفية منبر الأشهر الحرم والحج والعمرة 1 12-10-2014 03:34AM
فتاوى العلماء في الحج وضرورة الاستعداد له ام عادل السلفية منبر الأشهر الحرم والحج والعمرة 1 11-10-2014 02:45AM
[بحث علمي] رسالة في الدماء الطبيعية للنساء للشيخ: محمد بن صالح بن عثيمين - يرحمه الله طارق بن حسن منبر الأسرة والمجتمع السلفي 1 11-08-2010 12:01AM
أسئلة الأسرة المسلمة للشيخ العثيمين رحمه الله تعالى طارق بن حسن منبر الأسرة والمجتمع السلفي 0 12-12-2003 05:16PM




Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd