القائمة الرئيسية
الصفحة الرئيسية للمجلة »
موقع الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني »
المحاضرات والدروس العلمية »
الخطب المنبرية الأسبوعية »
القناة العلمية »
فهرس المقالات »
فتاوى الشيخ الجديدة »
برنامج الدروس اليومية للشيخ »
كيف أستمع لدروس الشيخ المباشرة ؟ »
خارطة الوصول للمسجد »
تزكيات أهل العلم للشيخ ماهر القحطاني »
اجعلنا صفحتك الرئيسية »
اتصل بنا »
ابحث في مجلة معرفة السنن والآثار »
ابحث في المواقع السلفية الموثوقة »
لوحة المفاتيح العربية
البث المباشر للمحاضرات العلمية
دروس الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله والتي تنقل عبر إذاعة معرفة السنن والآثار العلمية حسب توقيت مكة المكرمة حرسها الله :: الجمعة|13:00 ظهراً| كلمة منهجية ثم شرح كتاب الضمان من الملخص الفقهي للعلامة الفوزان حفظه الله وشرح السنة للبربهاري رحمه الله :: السبت|19:00| شرح كشف الشبهات للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :: الأحد|19:00 مساءً| شرح العقيدة الطحاوية لأبي العز الحنفي رحمه الله :: الاثنين|19:00 مساءً| شرح سنن أبي داود السجستاني:: الثلاثاء|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج وسنن أبي عيسى الترمذي رحمهما الله :: الأربعاء|19:00 مساءً| شرح الموطأ للإمام مالك بن أنس رحمه الله :: الخميس|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام البخاري رحمه الله
 
جديد فريق تفريغ المجلة

محاضرة علمية جديدة [ البدعة في الدعاء والذكر ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة علمية جديدة [ منكرات إجازة الصيف ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة جديدة [ زيغ القلوب ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ المرء على دين خليله ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ الصحة والفراغ ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [صلاة الكسوف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [مسؤولية الأمة في حفظ الأمن ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة منهجية قيمة [ الإنكار على القصاصين ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة قيمة [تأديب الأبناء عند السلف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة قيمة [لا يضركم من ضل إذا اهتديتم] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] أخبـار المجلـة


العودة   مجلة معرفة السنن والآثار العلمية > السـاحة الإســلاميـــة > منبر القرآن العظيم وعلومه
البحث English مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
نود التنبيه على أن مواعيد الاتصال الهاتفي بفضيلة الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله، ستكون بمشيئة الله تعالى من الساعة الحادية عشرة صباحاً إلى الثانية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت مكة المكرمة، وفي جميع أيام الأسبوع عدا الخميس و الجمعة، آملين من الإخوة الكرام مراعاة هذا التوقيت، والله يحفظكم ويرعاكم «رقم جوال الشيخ: السعودية - جدة 00966506707220».

جديـد المجلـة سؤال في كل ما يتعلق بالحجر الأسود من أحكام؟؟!! (الكاتـب : ناصر الهيفاني - آخر مشاركة : أم سمية - )           »          حكم التغني والترتيل لدعاء القنوت في رمضان والنوازل للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله (الكاتـب : أم سمية - )           »          📮 لايمكن الإجتماع إلا بالسمع والطاعة لولي الأمر [ ٣٤ ] (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 ما معنى قول شيخنا في رده على أشباه الحدادية الغلاة في التبديع قوله ( إعتبارات في ا (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 الرد على من يتهم علماء ومشايخ السنة السلفيين بعدم الوضوح في المنهج وأن من المنهج ا (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 إحذر أن تغضب غضب الخوارج بإثارة مسألة الإنكار العلني على الحكام [ ٣١ ] . (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 من قوي توحيده ترك التعصّب للرجال [ ٣٠ ] . (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 كيف يبدأ مشوار التعصب للأشخاص [ ٢٩ ] (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          الترجيح بدون مرجح ممتنع (الكاتـب : أبو عمير ياسر الصيفي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-07-2010, 02:59PM
أبو أحمد زياد الأردني
عضو غير مشارك
 
المشاركات: n/a
rd3ilmi إجتماعهم لقرآءة القرآن بالإدارة بدعة محدثة - الشيخ ماهر القحطاني و الشيخ محمد الفيفي

إجتماعهم لقراءة القرآن بالإدارة بدعة محدثة


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد



فقد إنتشرت بدعة عند عوام المتأخرين لم يكن عليها عمل السلف الأولين من التابعين والصحابة المهدين أو الخلفاء الراشدين وهو أن بعضهم ينادي بعض إخوانه ليكون معهم من المتحلقين ليقرأ كل واحد منهم آيتان أوثلاثة دون أن يجلسوا إلى رأس يجعلهم عن الأخطاء مبتعدين وللقراءة الصحيحية متبعين فتدور القراءة بينهم فيبقى من لم يقرء من الجالسين من المنصتين لاعلم عنده يجعله من المعلمين الحاذقين بأصول تلاوة كتاب رب العلمين وهم في ذلك من الغافلين أن أجتماعهم هذا من جنس إجتماع أهل الأوراد المبتدعين من الصوفيين إلا أنهم قرأوا كتاب رب العلمين ولم يكونوا لأذكار محدثة من المخترعين ولكن شابهوهم في الإجتماع المحدث على ذكر رب العلمين وما استفادوا من إجتماعهم هذا تعلما ينجى به حتى لايكون قارئهم من المصحفين لكتاب رب العالمين ما استفادوا إلا سماع بعضهم تلاوة بعض فكان بعضهم ربما من المرآئين وأحسن أحوالهم مخالفة السلف الأوليين .


ألم يعلموا أن الأوليين أفقه منهم بالسنة الموروثة عن الرسول الأمين فلو كان في مثل هذا الإجتماع المحدث للقراءة بالإدارة خير لكانوا إليه من المتسابقين وهم يفعلونه اليوم كل صباح في مسجد سيد الأوليين والآخرين ولم يأتهم ناصح فيكون لهم من الواعظين كما حدثني واحد منهم أصبح والحمدلله من التائبين أنه كان مستغرقا معهم في ضلال مبين فمن الله عليه فأصبح لهذه البدعة من المتيقظين فأين أنت يادرة عمر لولا أن صاحبك صار في قبره من الميتين لو سعهم ضربا ذات الشمال واليمين ليكون أفراد تلك الحلق المحدثة من المتفرقين وعن التشويش على قراءة أصحاب السنة وتدريسهم للعلم مبتعدين فاللهم أحي سنة عمر في أهل زماننا لعلهم أن يكونوا لفعل مث هذه المحدثات من النادمين وعلى خطاياهم بالإعراض عن تعلم السنة من الباكين ...اللهم آمين




وكتبه / أبو عبدالله ماهر بن ظافر القحطاني




=================================

مساهمة الشيخ محمد بن أحمد الفيفي - حفظه الله -

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:



فإن قراءة القرآن جماعة لها أربع صور:


الصور الأولى:

أن يقرأ واحد والباقون يستمعون له، فهذه الصورة مستحبة لا تكره بغير خلاف، لما في الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: اقرأ علي، قلت: أقرأ عليك وعليك أنزل؟! قال: فإني أحب أن أسمعه من غيري، فقرأت عليه سورة النساء حتى بلغت فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً، قال: أمسك فإذا عيناه تذرفان.

قال ابن تيمية رحمه الله في الفتاوى 5/345: وأما قراءة واحد والباقون يستمعون له فلا يكره بغير خلاف وهي مستحبة، وهي التي كان الصحابة يفعلونها كأبي موسى وغيره.



الصور الثانية:

أن يقرأ قارئ ثم يقطع ثم يعيد غيره ما قرأ الأول لأجل مدارسة القرآن، فهذه الصورة مستحبة باتفاق الفقهاء لأن جبريل كان يدارس النبي صلى الله عليه وسلم برمضان يعرض كل منهما على الآخر. قال الحافظ في الفتح: يعرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن، هذا عكس ما وقع في الترجمة لأن فيها أن جبريل كان يعرض على النبي صلى الله عليه وسلم، وفي هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعرض على جبريل وتقدم في بدء الوحي، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فيحمل على أن كلا منهما كان يعرض على الآخر.

وقال في مطالب أولي النهى 1/598: وأما لو أعاد ما قرأه الأول وهكذا فلا يكره؛ لأن جبريل كان يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن برمضان وهذا ما قرره البهوتي رحمه الله في كشاف القناع انظر 1/433.

وقال الخرشي في شرحه على مختصر خليل 1/353: كما لا نكره المدارسة بالمعنى الذي كان يدارس به جبريل النبي صلى الله عليه وسلم برمضان من قراءته وإعادة النبي صلى الله عليه وسلم. انتهى



الصورة الثالثة:

أن يقرأ قارئ ثم يقطع ثم يقرأ غيره بما بعد قراءته، فذهب جمهور أهل العلم إلى أن ذلك حسن لا يكره، وذهب الحنابلة إلى كراهة تلك الصورة، قال ابن مفلح في الفروع 1/554: وكره أصحابنا قراءة الإدارة، وقال حرب: حسنة، وحكاه شيخنا -أي ابن تيمية رحمه الله- عن أكثر العلماء.

والراجح في هذه الصورة :

أنها لا تكره، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده. رواه مسلم وأبو داود من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

وإذا اتفق الحنابلة مع الجمهور على استحباب الصورة الأولى فلا وجه للكراهة هنا.. إذ لا فرق بين أن يعيد القارئ ما قرأ الأول أو أن يقرأ من حيث ما وقف الأول.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الفتاوى الكبرى 5/345: وقراءة الإدارة حسنة عند أكثر العلماء.

وقال الإمام النووي في التبيان: فصل في الإدارة بالقرآن وهو أن يجتمع جماعة يقرأ بعضهم عشراً أو جزءاً أو غير ذلك ثم يسكت ويقرأ الآخر من حيث انتهى الأول، ثم يقرأ الآخر وهكذا، وهذا جائز حسن. وقد سئل مالك رحمه الله تعالى عنه فقال: لا بأس به. انتهى >



الصورة الرابعة:

أن يقرأ الكل مجتمعين بصوت واحد.

فمذهب الحنابلة والشافعية استحباب ذلك وهو القول الثاني عند الأحناف، قال البهوتي رحمه الله في شرح منتهى الإرادات 1/256: ولا تكره قراءة جماعة بصوت واحد.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى 5/345: وقراءة الإدارة حسنة عند أكثر العلماء ومن قراءة الإدارة قراءتهم مجتمعين بصوت واحد، وللمالكية قولان في كراهتها. انتهى

وقال محمد بن محمد الخادمي في بريقه محمودية: وكره أن يقرأ القرآن جماعة لأن فيه ترك الاستماع والإنصات المأمور بها، وقيل لا بأس به ولا بأس باجتماعهم على قراءة الإخلاص جهراً عند ختم القرآن، والأولى أن يقرأ واحد ويستمع الباقون. انظر 3/27.

القول الثاني: كراهة قراءة الجماعة معاً بصوت واحد لتضمنها ترك الاستماع والإنصات، وللزوم تخليط بعضهم على بعض، وهو المعتمد عند الحنفية والمالكية.

قال صاحب غنية المتملي: يكره للقوم أن يقرءوا القرآن جملة لتضمنها ترك الاستماع والإنصات وقيل: لا بأس به.

وقد أثبت المالكية القول بالكراهة في كتبهم وشنعوا على القائلين بالجواز بلا كراهة، وقد عقد ابن الحاج رحمه الله فصلاً في المدخل 1/94 وما بعدها رد فيه على الإمام النووي رحمه الله، وما نقله من أدلة وآثار عن السلف فليراجع.

وقال الطرطوشي في الحوادث والبدع: لم يختلف قوله -يعني الإمام مالكاً - أنهم إذا قرؤوا جماعة في سورة واحدة أنه مكروه.

ونقل عن مالك كراهة القراءة بالإدارة وقوله: وهذا لم يكن من عمل الناس.

وقال أبو الوليد ابن رشد: إنما كرهه مالك للمجاراة في حفظه والمباهاة والتقدم فيه. انتهى

ولهذا ينبغي ترك هذه الصورة الأخيرة، فإن الخير في اتباع من سلف، وحذراً من المجاراة والمباهاة واختلاط الأصوات وترك الإنصات.

والله أعلم.

منقول .



سؤالي ياشيخ ماهر عفا الله عنك ورفع قدرك :


كيف يمكن توجيه كلام شيخ الاسلام كما في الصورة الثالثة ( محل النزاع ) وعدم انكارها ؟؟

وجزاك الله خيرا .





====================================

رد الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني





وفقنا الله تعالى وإياك على مثل هذا النقل وفد نقل أيضا عن مالك بدعية ذلك ووجهه أن لوكان في القراءة بالإدارة لاعلى وجه المدارسة والتعليم خير لسبقنا السلف إليه فهل يشرع لرجل أن يسبح هو وجماعة مجتمعين بالإدارة لالشرح معاني الذكر ولا لتصحيحه على رجل عالم وإنما محض إجتماع مع تناوب فالجواب لالأن هذه الصورة الجماعية التناوبية غير منقولة عن السلف وقد قال شيخ الإسلام لابأس بإهداء العبادات للموتى كقراءة القرآن والتسبيح .......... وإن كان السلف لم يفعلوه ..أو كما قال ثم كان الحق مع السلف وكذلك هنا نترك ماواظب السلف على تركه وكان من جنس العبادات فهل ثبت أنهم فعلوا مثل هذا التناوب في القراءة بلا مدرس يعلمهم أو لمقتضى غير مجرد الإجتماع على القراءة بالإدارة من غير أن يصحح بعضهم لبعض أو يفهم بعضهم بعضا ماغمض واستشكل من المعاني والقراءة الصحيحة أو لتثبيت الحفظ فهل ثبتت مرة !!!!إذن هذا منزع ما لك والله أعلم.


ماهر بن ظافر القحطاني
المشرف العام على مجلة معرفة السنن والآثار
maher.alqahtany@gmail.com


رد مع اقتباس
[ ] إن [ 2 ] من الأَعْضَاءِ يَشْكُرُونَكُمْ : [ جَزَاك اللهُ خَيْرًا عَلَى هَذِهِ الُمشَارَكَةِ الُممَيَّزَة ].
  #2  
قديم 21-01-2011, 04:16PM
أبو حمزة مأمون
عضو غير مشارك
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وعن ابن وهب قال قلت لمالك رضي الله عنه أرأيت القوم يجتمعون فيقرؤون جميعا سورة واحدة حتى يختموها فأنكر ذلك وعابه وقال ليس هكذا كان يصنع الناس إنما كان يقرأ الرجل على الآخر يعرضه

التعديل الأخير تم بواسطة أبو حمزة مأمون ; 21-01-2011 الساعة 04:42PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-01-2011, 04:54PM
أبو حمزة مأمون
عضو غير مشارك
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أنقل لكم ما قال ابن الحاج رحمه الله في المدخل (1/100) ضمن كلام له مطول وتفصيل مؤصل في هذه المسألة أنصح بمراجعته كاملاً ففيه فائدة لطالب الحق ... قال رحمه الله :
... فانظر رحمنا الله وإياك لقول مالك رحمه الله لم يكن من فعل من مضى فلو كانت القراءة على أبي الدرداء رضي الله عنه على ما فهم هذا النقل رحمه الله لم يقل مالك لم يكن من فعل من مضى وهو على ما هو عليه في النقل عنهم وأبو الدرداء من كبار الصحابة رضي الله عنهم فلم يبق إلا أنه كان يدرسهم القرآن أما تلقينا أو في الألواح أو في المصاحف أو غير ذلك مما يمكن أن يجتمع الجماعة يقرؤن كل واحد في الموضع الذي يريد أن يحفظه على سبيل التعليم وأما الحفاظ يجتمعون للقراءة يقرؤن معا للثواب فليس من فعلهم ولا بمروي عنهم .... إلى آخر كلامه رحمه الله .
فترى أنه رحمه الله فرق بين من يقرأ للتعليم فهذا أمره موسع ومن يقرأ تعبداً بقصد الحصول على الثواب فهذا لا بد له من دليل يعضده من عمل السلف وهيهات كما بين رحمه الله ..

التعديل الأخير تم بواسطة أبو حمزة مأمون ; 21-01-2011 الساعة 04:58PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-01-2011, 08:01PM
أبو عبد الله بشار أبو عبد الله بشار غير متواجد حالياً
مشرف - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: السعودية
المشاركات: 557
افتراضي

رحم الله الإمام مالك
وجزى الله شيخنا أبي عبد الله على ما بيّن فأجاد وأفاد

وبارك الله فيك أبا حمزة على هذا النقل الطيّب المبارك
__________________
قال حامل لـواء الجرح والتعديل حفظه الله :
والإجمال والإطلاق: هو سلاح أهل الأهواء ومنهجهم.
والبيان والتفصيل والتصريح:هو سبيل أهل السنة والحق
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21-01-2011, 09:31PM
أبو حمزة مأمون
عضو غير مشارك
 
المشاركات: n/a
افتراضي

طيب الله أنفاسك أبا عبد الله ويسر أمورك كلها.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-01-2011, 09:33PM
أبو حمزة مأمون
عضو غير مشارك
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وأنبه أن ابن الحاج يفهم من كلامه في (المدخل) أنه يذهب إلى جواز الصورة الثالثة وهي القراءة المجزأة وهي أن يجتمعوا فيقرأ الآخر مكان ما انتهى الأول والرد على هذا القول من كلامه نفسه والتفصيل الذي ذكره يجلي الأمر والله الموفق والملهم للصواب.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قراءة القرآن بالإدارة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd