عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12-03-2018, 06:16PM
عمرو التهامى عمرو التهامى غير متواجد حالياً
إداري - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 519
افتراضي ماذا يصنع من يرى تهاويل ومفزعات الأحلام في المنام

ماذا يصنع من يرى تهاويل ومفزعات الأحلام في المنام كقطع رأس ومهاجمة ثعبان ...
هل يحدث بها وهل يؤولها ... وإذا أولها فلعلها تقع

وقصة واقعية في ذلك
بسم الله الرحمن الرحيم
سألني الاخ عبدالحق من فرنسا قرونوبل فقال السلام عليكم شيخنا حياك الله كيف حالكم وحال الاسرة؟ شيخنا رأيت في المنام كأن ثعبان يوجد تحت وسادتي ،كأنه حقيقة، استيقظت فزعاً ابحث عن هذا الثعبان! نبّوءني من فضلكم بتأويل هذا ان كُنتُم لروءية تعبرون؟ بارك الله فيكم
فقلت في الجواب:
أضغاث أحلام وما أنا بتأويل الأحلام من العالمين،،،
ولكن لعل مثل هذا من وحي الشيطان وتحزينه فالتحزين في المنام والتهاويل من الشيطان وتلاعبه فلا يحدث به ولا يضره وليغير جنبه و ليتفل عن يساره ثلاث و ليتعوذ من الشيطان وليتعوذ من شرها فانها لن تضره فلا يتحدث بها ولا يفسرها فقد تقع على نحو ما فسرها
فقد روى مسلم في صحيحه قال حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، وَأَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ ، قَالَا : حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، عَنِ الْأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي سُفْيَانَ، عَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، رَأَيْتُ فِي الْمَنَامِ كَأَنَّ رَأْسِي قُطِعَ. قَالَ : فَضَحِكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَقَالَ : " إِذَا لَعِبَ الشَّيْطَانُ بِأَحَدِكُمْ فِي مَنَامِهِ ؛ فَلَا يُحَدِّثْ بِهِ النَّاسَ ".
روى الترمذي في جامعه فقال حدثنا نصر بن علي حدثنا عبد الوهاب الثقفي حدثنا أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا اقتربَ الزَّمانُ لم تَكَدْ رؤيا المؤمنِ تَكْذبُ ، وأصدقُهُم رؤيا أصدقُهُم حديثًا ، ورؤيا المسلمِ جُزءٌ مِن ستَّةٍ وأربعينَ جُزءًا منَ النُّبوَّةِ . والرُّؤيا ثلاثٌ : فالرُّؤيا الصَّالحةُ بُشرَى منَ اللَّهِ ، والرُّؤيا من تحزينِ الشَّيطانِ ، والرُّؤيا ممَّا يحدِّثُ بِها الرَّجلُ نفسَهُ فإذا رأى أحدُكُم ما يَكْرَهُ فلْيقُم ولْيتفِلْ ولا يحدِّثْ بهِ النَّاسَ قالَ : وأُحبُّ القَيدَ في النَّومِ وأكْرَهُ الغُلَّ القَيدُ : ثباتٌ في الدِّينِ.
وروى مسلم في صحيحه فقال حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا لَيْثٌ ح وَحَدَّثَنَا ابْنُ رُمْحٍ ، أَخْبَرَنَا اللَّيْثُ ، عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ ، عَنْ جَابِرٍ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " إِذَا رَأَى أَحَدُكُمُ الرُّؤْيَا يَكْرَهُهَا فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلَاثًا، وَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ ثَلَاثًا، وَلْيَتَحَوَّلْ عَنْ جَنْبِهِ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ " وليتعوذ من شرها كما عند الترمذي أو غيره مرفوعا الرؤيا الصالِحَةُ مِنَ اللهِ ، والحلمُ منَ الشيطانِ ، فإذا رأى أحدُكم شيئًا يكرَهُهُ فلْيَنْفُثْ حينَ يستيقِظْ عَنْ يسارِهِ ثلاثًا ولْيَتَعَوَّذْ باللهِ مِنْ شَرَّها فإِنَّها لَا تَضُرُّهُ.
وروى الترمذي فقال عن محمود بن غيلان حدثنا أبو داود قال أنبأنا شعبة قال أخبرني يعلى بن عطاء قال سمعت وكيع بن عدس عن أبي رزين العقيلي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رؤيا المؤمنِ جزءٌ من أربعينَ جزءًا منَ النُّبوَّةِ وَهيَ على رجلِ طائرٍ ما لم يحدِّث بِها فإذا تحدَّثَ بِها سقطَت
وفي حديث إنَّ الرُّؤيا تقع على ما تُعَبَّرُ ، و مثلُ ذلك مثلُ رجلٍ رفع رجلَه فهو ينتظرُ متى يضعُها ، فإذا رأى أحدُكم رُؤيا فلا يُحَدِّثْ بها إلا ناصحًا أو عالِمًا
فقد أخبرني الشريف عمر القصير بالطائف أنه ذهب يسأل عن إمام مسجد يعرفه فقيل توفي فقال كيف !! قال رأى كأن طائر يخرج منه فقصها على افغاني ليس بعالم فقال تخرج روحك قريبا فبينما هو يمشي بخط الطائف مكة احس بنزعات الموت وهو يقود السيارة فما لبث ان جنبها ووقف وقفة فخرجت روحه رحمه الله وغفر له.
اللهم فقهنا في الدين وعلمنا التأويل واجنبنا في المنامات التهاويل والمفزعات ونزغات الشياطين...
كتبها/
ابوعبدالله ماهر بن ظافر القحطاني
رد مع اقتباس