عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 17-06-2019, 05:01PM
أبوأيمن الجزائري أبوأيمن الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
المشاركات: 274
افتراضي الفوائد المنتقاة من مجالس الشيخ الفاضل ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله تعالى

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى " الغيبة الخفية هي أن يغتاب شخص عندك إنسان فتجد فرحا في نفسك وإقرارا فلا تنكر عليه .

📌 جاء عن الإمام البخاري أنه قال ما إغتبت بلساني إنسان قط .

📌 قال الشيخ ماهر " الإيماء والإشارة عندما يدير رأسه ولا يراك إلى غباوته ونحوه تحسب غيبة .



📌 التوبة من الغيبة بتحقيق شروط التوبة الأربع وهي :
▪الندم
▪الإقلاع
▪عدم العودة
▪ويضاف شرط وهو حق المسلم .
فتصلحه إما بالمسامحة منه وهذا أحوط فإن خفت مفسدة أكبر من كراهة المغتاب وحصول شر بينكما أدعوا له واستغفر له وأثني عليه في نفس المجالس التي كنت تغتابه فيها .

📌 المسألة الرابعة : غيبة الأشخاص بحسب مكانتهم في الشرع فكلما كان له حق أعظم فغيبته أشد .
▪غيبته لأمه وأبيه أشد من غيبته جاره .
▪غيبته لجاره أشد من غيبته لأجنبي .
▪ غيبته لصاحبه في العمل أشد من غيبته لأجنبي في السوق .

📌 وأشد أنواع الغيبة وهذه ضررها متعدي غيبة السلطان فإن النبي عليه الصلاة والسلام قال " من أهان سلطان الله في الأرض أهانه الله " فلا يذكر مثالب السلطان .

📌 من الغيبة المحرمة غيبة المرأة لزوجها عند الجارة وعند الأولاد وعند أهلها وهذا من أشد أنواع الغيبة لأن الزوج له حق .

📌 من الغيبة غيبة العالم فتكون حينئذ من أعظم مجرمي الأرض لأن الناس سينفرون عن علمه إذا كان صاحب سنة من ذوي العلم أما التحذير من أهل البدع فهذا إجماع ولا يسمى غيبة قال ابن تيمية رحمه الله تعالى " والتحذير من أهل الأهواء واجب باتفاق العلماء " لكن من يحذر هم العلماء .


📌 قال الشيخ ماهر - وفقه الله: الرد الإسقاطي هذه وظيفة العلماء حتى تجتمع الكلمة .

📌قال الشيخ ماهر في معرض شرحه لسنن النسائي : المبهم لا يعتبر غيبة عند أهل العلم إلا إذا عين كما دل عليه حديث أم زرع ، والمبهم كقول الزوجة عندنا جارة لا تكتم السر وأنت عندك عشرين جارة وأنت لا تعرف ماهي هذه الجارة فهذا لا يعتبر غيبة .


- جمعه وانتقاه أخوكم أبوأيمن أمين الجزائري غفر الله له ولوالديه من كلمة تذكيرية بما يعصم الألسن من الدخول في الغيبة .
رد مع اقتباس