القائمة الرئيسية
الصفحة الرئيسية للمجلة »
موقع الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني »
المحاضرات والدروس العلمية »
الخطب المنبرية الأسبوعية »
القناة العلمية »
فهرس المقالات »
فتاوى الشيخ الجديدة »
برنامج الدروس اليومية للشيخ »
كيف أستمع لدروس الشيخ المباشرة ؟ »
خارطة الوصول للمسجد »
تزكيات أهل العلم للشيخ ماهر القحطاني »
اجعلنا صفحتك الرئيسية »
اتصل بنا »
ابحث في مجلة معرفة السنن والآثار »
ابحث في المواقع السلفية الموثوقة »
لوحة المفاتيح العربية
البث المباشر للمحاضرات العلمية
دروس الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله والتي تنقل عبر إذاعة معرفة السنن والآثار العلمية حسب توقيت مكة المكرمة حرسها الله :: الجمعة|13:00 ظهراً| كلمة منهجية ثم شرح كتاب الضمان من الملخص الفقهي للعلامة الفوزان حفظه الله وشرح السنة للبربهاري رحمه الله :: السبت|19:00| شرح كشف الشبهات للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :: الأحد|19:00 مساءً| شرح العقيدة الطحاوية لأبي العز الحنفي رحمه الله :: الاثنين|19:00 مساءً| شرح سنن أبي داود السجستاني:: الثلاثاء|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج وسنن أبي عيسى الترمذي رحمهما الله :: الأربعاء|19:00 مساءً| شرح الموطأ للإمام مالك بن أنس رحمه الله :: الخميس|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام البخاري رحمه الله
 
جديد فريق تفريغ المجلة

محاضرة علمية جديدة [ البدعة في الدعاء والذكر ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة علمية جديدة [ منكرات إجازة الصيف ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة جديدة [ زيغ القلوب ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ المرء على دين خليله ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ الصحة والفراغ ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [صلاة الكسوف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [مسؤولية الأمة في حفظ الأمن ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة منهجية قيمة [ الإنكار على القصاصين ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة قيمة [تأديب الأبناء عند السلف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة قيمة [لا يضركم من ضل إذا اهتديتم] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] أخبـار المجلـة


العودة   مجلة معرفة السنن والآثار العلمية > السـاحة الإســلاميـــة > منبر الملل والنحل
البحث English مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
نود التنبيه على أن مواعيد الاتصال الهاتفي بفضيلة الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله، ستكون بمشيئة الله تعالى من الساعة الحادية عشرة صباحاً إلى الثانية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت مكة المكرمة، وفي جميع أيام الأسبوع عدا الخميس و الجمعة، آملين من الإخوة الكرام مراعاة هذا التوقيت، والله يحفظكم ويرعاكم «رقم جوال الشيخ: السعودية - جدة 00966506707220».

جديـد المجلـة وصايا في تربية البنات (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          انشغال الآباء و الأمهات عن تربية الأبناء ووصايا هامه في التربية (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          القصص المشروع منه و الممنوع و التحذير من القصاص (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          الأحكام المتعلقة بصيام عاشوراء (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          وظائف شهر الله المحرم و كيفية تحقيق التقوى في هذا الشهر (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          عبادة طاعة وليّ الأمر وأثرها على الفرد و المجتمع (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          العشر من ذي الحجة و أسباب عدم العمل بالعلم (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          فضل التوحيد و مسائل تتعلق بما يضاده من الشرك الأكبر و الأصغر (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          الأشهر الحرم و وظائف شهر ذوالقعدة (الكاتـب : عمرو التهامى - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 1 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-09-2015, 08:06PM
ام عادل السلفية ام عادل السلفية غير متواجد حالياً
عضو مشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 2,159
افتراضي وقفات مع حادثة التدافع في منى

بسم الله الرحمن الرحيم





وقفات مع حادثة التدافع في منى

للشيخ / عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر

1436/12/10هـ


http://t.co/DH1O2hyt1V




حول حادثة التدافع بمنى
خطبة مكتوبة على هذا الرابط

http://www.haddady.com/2015/09/25/%D...6%D9%87%D9%80/







.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-09-2015, 08:23PM
ام عادل السلفية ام عادل السلفية غير متواجد حالياً
عضو مشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 2,159
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم




وقفات مع حادثة التدافع في منى


للشيخ / عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
1436/12/10هـ


أما بعد:

فإن الله تعالى أخبر عباده بأنه سيبتليهم في هذه الحياة الدنيا بأنواع من الابتلاءات ومنها الابتلاء بنقص الأموال والأنفس كما قال تعالى (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات).


وإن من هذا الابتلاء ما جرى يوم أمس يوم عيد الأضحى من تدافع بعض الحجاج في مشعر منى وهم في طريقهم لتحية منى، ورمي جمرتها الكبرى جمرة العقبة ملبين مكبرين محرمين متأسين بقدوتهم وإمامهم محمد صلى الله عليه وسلم

ولكن كان قدر الله أسرع فجاءهم الأجل وهم في خير بقاع الأرض وفي خير أزمان الدنيا متلبسين بالركن الخامس من أركان الإسلام فنرجوا أنهم خرجوا من ضيق الدنيا وحرها وبأسائها إلى سعة الجنة وبردها ونعمائها، ونسأله سبحانه أن يبعثهم ملبين كما ماتوا ملبين محرمين.


فإن العبد يبعث على ما مات عليه ولما مات رجل مع النبي صلى الله عليه وسلم في الحج محرما أمر أن لا يغطى رأسه وأن لا يُـمس طيباً وقال (إنه يبعث يوم القيامة ملبياً). فهنيئاً لهم إن شاء الله هذه الخاتمة السعيدة، والعاقبة الحميدة، فإن الموت أجل آت لا بد منه ، ولَأَنْ يموت المسلم على طاعةٍ وعبادةٍ خير من أن يموت على معصية أو غفلة.



عباد الله:

إننا أمام هذا الحادث الجلل الذي تدمع له العيون وتحزن له القلوب لا نقول إلا ما يرضي ربنا إننا لله وإنا إليه راجعون ، متدرّعين بالصبر الجميل كما قال تعالى (وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إننا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون).

ثم إننا نلفت الأنظار إلى المسائل التالية:

الأولى: نذكر كل من أصيب بفقد عزيز عليه بواجب الصبر وعدم مقابلة ابتلاء الله بسب القدر، وإظهار التسخط والجزع، والنياحة على الموتى بشق ثوب أو لطم خد أو نتف شعر أو نحو ذلك من التصرفات .


ولا يقولوا لو قعدوا وما خرجوا للحج أو لو أنهم ما خرجوا في تلك الساعة لما ماتوا بل هذا يومهم وهذه ساعتهم لا تتقدم ولا تتأخر قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (156) وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (157) وقال تعالى (الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ). فما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن.



الثانية:

إن هذه الحادثة العظيمة لا تقدح ولا تشكك بحال في حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على سلامة الحجاج وراحتهم وبذل الغالي والنفيس في سبيل تطوير المشاعر المقدسة وتسخير كل الإمكانات المتاحة من بشرية ومالية وأمنية وتقنية وغيرها في خدمتهم. وذلك ما يعرفه كل قاص وقريب ، وعدو وصديق فإن الواقع يتحدث عن نفسه والحمد لله ولكن قدر الله إذا نزل لا يرده شيء، ومهما بلغت الإنجازات فإن طبيعة الحج لا تكاد تنفك عن مثل هذه الحوادث غير أنها تكبر في موسم وتصغر في آخر حيث يجتمع ملايينُ المسلمين في مكان محدود وزمان محدود لأداء عبادة واحدة.


الثالثة:

من دروس هذه الحادثة أنه لا بد أن يعيَ الحجاج ومن يقوم على حملاتهم أنه لا بد من الالتزام بالشروط التي تشترطها عليهم الدولة من الالتزام بأعداد الحجاج في كل حملة والالتزام بالمواعيد في التفويج والتحركات والالتزام بالمسارات المحددة ذهاباً وإياباً، فإن هذه التنظيمات إنما وضعت لمصلحة الحجاج وراحتهم وسلامتهم.


فهذا من الوفاء بالعقود والله يقول ( يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود) ومن التعاون على البر والتقوى والله تعالى يقول (وتعاونوا على البر والتقوى) ومن الوفاء بالعهد والله يقول (وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولاً).



الرابعة:

أن الدولة حينما وضعت شرط الحصول على التصريح إنما هدفت إلى سلامة الحجاج قبل كل شيء فالعدد له دور كبير ورئيس في نجاح موسم الحج، وإن مخالفي النظام من الحجاج المخالفين يتحملون _ والله أعلم_ نصيباً مما يقع في موسم الحج من الأذى والعنت والأضرار المتنوعة، لمعصيتهم ولي الأمر ، ولإزعاجهم رجال الأمن، ولإرباكهم خطط الحج، وكيف يطيب الحج لمن يبدأ حجه بمعصية ولي الأمر الذي أوكل إليه الشرع إمارة الحج وقيادته، ثم يثنّي بمعصية أخرى وهي ترك الإحرام من الميقات، ثم يثلث بلبس المخيط وهو مُـحْرِم من باب التحايل على نقاط التفتيش والنبي صلى الله عليه وسلم يقول (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) وكيف يكون الحج مبروراً وهو مبتدأ بجملة من المعاصي والمخالفات.


فعلى المسلمين عامة وعلى طلبة العلم خاصة _ وهم القدوة لغيرهم_ أن يلتزموا بهذه الأنظمة طاعة لله ولرسوله ولولي أمرهم.
ونصحاً للمسلمين وتيسيراً عليهم ودفعاً للضرر عنهم. وابتعدوا عن التعلق بتلك الحجة الواهية وهي قول كل واحد منهم ألَنْ يضيّق على الحجاج إلا أنا ولو قال ألن يعصي وليَّ الأمر إلا أنا لكن أدق في التعبير.

أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:

أما بعد:
فإن من عادة أهل الأهواء والبدع استغلالَ الحوادث لتشكيك الرعية في ولاة أمورهم بالتصريح تارة وبالتلميح تارات وكما رأيناهم سابقاً يستغلون الأمطار والسيول هاهم اليوم يستغلون حادثة التدافع لرمي الدولة بالتقصير وسوء الإدارة ونحو ذلك من العبارات الظالمة الآثمة التي تنبئ عن قلوب ملؤها الغل والحقد والحسد على ما نحن فيه من الخير. لا تعترف بحسنة ولا تواسي بكلمة، ولا تتلمس عذراً.


طالما نادوا بمنهج الموازنات بين الحسنات والسيئات ولكن موقفهم من ولاة الأمور إنما هو ذكر السيئات وكتم الحسنات، وطالما عابوا على من نقد بدعهم بأنهم كالذباب يتلمس القروح والجروح وهم في موقفهم من ولاة الأمور كذلك بل أشد.

إن المسلم العامي ينبغي أن يكون أبعد ما يكون عن الشماتة وإثارة الفتنة فكيف بمن ينتسب إلى الدعوة إلى الله.


ولكننا بحمد الله رأينا ما يثلج الصدر من وعي كثير من الناس إذ وقفوا بصدق وجد ضد تلك الدعوات المغرضة عبر وسائل التواصل، ففندوا أكاذبيهم وكشفوا مآربهم فالحمد لله أولاً وأخيراً، وشكر الله لكل من دافع بالحق عن الحق وأهله.



اللهم إنا نسألك في هذه الساعة المباركة أن توفق حكومة خادم الحرمين الشريفين لكل خير وأن تجزيها خير الجزاء لقاء ما تقدمه من عناية ورعاية لبيتك الحرام والمشاعر المقدسة والمسجد النبوي وقاصديها.

اللهم احفظ الحجاج والمعتمرين ويسر لهم آداء مناسكهم آمنين.


اللهم من مات منهم فارحمه وتقبل منه وأسكنه فسيح جناتك وابعثه يوم القيامة ملبياً، ومن أصيب منهم فعجل بشفائه ومعافاته واجعل ما أصابه كفارة له ورفعة في درجاته.

اللهم من أراد الحجاج بسوء أو كاد لهم أو آذاهم عامداً قاصداً أو فرح لما أصابهم اللهم عجل بأخذه وافضحه على رؤوس الأشهاد وأذقه من العذاب الأليم إنك عزيز ذو انتقام.


اللهم عليك بالخوارج والتنظيمات الإرهابية التي تسعى بالفساد في بلادنا وبلاد المسلمين اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بدداً ولا تغادر منهم أحداً اللهم إنهم قطعوا الأرحام وسفكوا الدم الحرام ونقضوا العقود وخانوا العهود وارتكبوا في المسلمين ما يشيب له الأولاد وتتفطر له الأكباد. اللهم إنا ندرأ بك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات.


عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون، فاذكروا الله العظيم يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.




المصدر :

http://www.haddady.com/2015/09/25/%D...6%D9%87%D9%80/









.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفوزان : حادثة عسير نفذها جاهل مغرّر به.. وعلى الأسرة احتواء أبنائها ام عادل السلفية منبر التحذير من الخروج والتطرف والارهاب 0 13-08-2015 08:38PM
[خطبة] وقفات مع آية الكرسي- خطبة لسماحة المفتي عبد العزيز آل الشيخ أبو محمد أحمد بوشيحه منبر الرقائق والترغيب والترهيب 0 21-04-2010 09:02PM
(حادثة الراهب"بحيرا" حقيقة لاخرافة) أم أسامة الأحاديث الضعيفة والموضوعة 2 05-04-2010 04:32PM
حادثة الراهب المسمى بحيرا حقيقة لا غرابة أم محمود منبر القرآن العظيم وعلومه 0 26-02-2010 01:20PM
وقفات إيمانية ::: متجــدد ::: أم محمود منبر الأسرة والمجتمع السلفي 0 14-12-2009 05:52PM




Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd