القائمة الرئيسية
الصفحة الرئيسية للمجلة »
موقع الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني »
المحاضرات والدروس العلمية »
الخطب المنبرية الأسبوعية »
القناة العلمية »
فهرس المقالات »
فتاوى الشيخ الجديدة »
برنامج الدروس اليومية للشيخ »
كيف أستمع لدروس الشيخ المباشرة ؟ »
خارطة الوصول للمسجد »
تزكيات أهل العلم للشيخ ماهر القحطاني »
اجعلنا صفحتك الرئيسية »
اتصل بنا »
ابحث في مجلة معرفة السنن والآثار »
ابحث في المواقع السلفية الموثوقة »
لوحة المفاتيح العربية
البث المباشر للمحاضرات العلمية
دروس الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله والتي تنقل عبر إذاعة معرفة السنن والآثار العلمية حسب توقيت مكة المكرمة حرسها الله :: الجمعة|13:00 ظهراً| كلمة منهجية ثم شرح كتاب الضمان من الملخص الفقهي للعلامة الفوزان حفظه الله وشرح السنة للبربهاري رحمه الله :: السبت|19:00| شرح كشف الشبهات للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :: الأحد|19:00 مساءً| شرح العقيدة الطحاوية لأبي العز الحنفي رحمه الله :: الاثنين|19:00 مساءً| شرح سنن أبي داود السجستاني:: الثلاثاء|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج وسنن أبي عيسى الترمذي رحمهما الله :: الأربعاء|19:00 مساءً| شرح الموطأ للإمام مالك بن أنس رحمه الله :: الخميس|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام البخاري رحمه الله
 
جديد فريق تفريغ المجلة

محاضرة علمية جديدة [ البدعة في الدعاء والذكر ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة علمية جديدة [ منكرات إجازة الصيف ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة جديدة [ زيغ القلوب ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ المرء على دين خليله ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ الصحة والفراغ ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [صلاة الكسوف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [مسؤولية الأمة في حفظ الأمن ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة منهجية قيمة [ الإنكار على القصاصين ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة قيمة [تأديب الأبناء عند السلف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة قيمة [لا يضركم من ضل إذا اهتديتم] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] أخبـار المجلـة


العودة   مجلة معرفة السنن والآثار العلمية > السـاحة الإســلاميـــة > منبر أصول الفقه وقواعده
البحث English مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
نود التنبيه على أن مواعيد الاتصال الهاتفي بفضيلة الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله، ستكون بمشيئة الله تعالى من الساعة الحادية عشرة صباحاً إلى الثانية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت مكة المكرمة، وفي جميع أيام الأسبوع عدا الخميس و الجمعة، آملين من الإخوة الكرام مراعاة هذا التوقيت، والله يحفظكم ويرعاكم «رقم جوال الشيخ: السعودية - جدة 00966506707220».

جديـد المجلـة حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          الوصية حال البلاء و ما يجب مع انتشار مرض الكورونا (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          حكم الصوم لرفع البلاء و شكر القيادة الحازمة الحكيمة (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          الواجب فى حال انتشر مرض او وباء (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          الواجب تجاه ماوقع من زحف مرض كورونا الجديد (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          تحذير طالب العلم من أن يقلد دينه رجلا . (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          التحذير من بعض الأمراض التي إبتلي بها كثير من طلبة العلم (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          التحذير من الحزبية وذكر بعض صورها (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          لا يجوز إلزام الناس بالشرع المؤول ( إجتهاد العالم الذي ليس عليه دليل منصوص ) (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-09-2011, 09:09AM
ماهر بن ظافر القحطاني ماهر بن ظافر القحطاني غير متواجد حالياً
المشرف العام - حفظه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الدولة: جدة - حي المشرفة
المشاركات: 5,146
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى ماهر بن ظافر القحطاني إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى ماهر بن ظافر القحطاني إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ماهر بن ظافر القحطاني
افتراضي مشكلة الطلاق والزواج بنية الطلاق والاختلاع عند بعض الصالحين والصالحات

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولاعدوان إلا على الظالمين أما بعد

إعلموا عباد الله أن وراء كثرة الطلاق والاختلاع لغير سبب معتبر إنما هو لسبب يجهله كثير من الناس لا يذكره الصحفيون ولا النفسانيون ولا الاجتماعيون على مختلف فنونهم الطبية النفسية أو الاجتماعية كما يسمونها.
فتارة يذكرون تدخل الأهل وتارة عدم التناسب في العمر والحالة الاسرية او الاجتماعية كما يقولون وتارة وتارة وهذه وإن كانت قد تكون اسبابا مجتمعة أو متفرقة، ولكنهم ينسون ذلك السبب الأعظم والذي ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم الصادق المصدوق من علم الغيب وهو الذي أكثر هؤلاء به جاهلين فيهملونه ولا يراعونه.
وهو إبليس وما يرسله من جند لحث الازواج والزوجات الصالحين وغيرهم عليه والوسوسة به وجعل ابليس مرتبة لجنديه اذا فتن المطلق فأوقعه في أعلى مراتب الاغواء فيدنيه ويتحفه بالثناء لأن في الطلاق والخلع والذي يشبهه تحقيق لاغواء عباد رب الاض والسماء وقد وعد الرب فقال ولأغوينهم اجمعين إلا عبادك منهم المخلصين
فكم من مطلق طلق ظان أن الطلاق أرجح لمصلحته وكان فيه شقاوته وضياع اسرته وانحراف اولاده وتغير عفة زوجه بعد تحصينها بالزواج فماأسرع مايتزوج وماأبطأ ماتزوج المطلقة الا في رجل في الغالب أقل ممن كان معها هيئة أو دينا وعلما الا نادرا والواقع لايكذبه الا جاحد الا من تركت رجل لله بلا تحريش شياطين الانس أو او الجن لاستعصاء اصلاحه فمن ترك شيئا لله ابدله الله خيرا منه أو تركها الصالح لذلك ظن انها صالحة روحها سماوية وإذا بها صاحبة دنيا خالدة للأرض روحها أرضية تعجبها الدنيا ويعجبها زخرفها ولربما طلبت الدنيا بالتظاهر بارادة الاخرة والعلم وانها تريد رجلا صالحا
فتعرفها في لحن القول حتى سمعنا بعضهن ينكر على الزوج رخص الهدية عند العرس وكأن قيمة الرجل في هداياه لافي علمه ودينه وسجاياه فقرينة رخص الهدية عندها وضيق المنزل على حسب القدرة وقلة المؤونة
مؤهلة لسماع كل رزية تذكر فيه بلاتثبت فتقبل كل خبر سيء تحمله نمامة تتشوف الفراق وتتبناه شيطانة تسعى وراء الطلاق
وتنسى مع ذلك كل ذكر جميل فتصبح ممن يبهته ويصفه بالقبيح من البخل من غير النظر الى مهر رسول الله لازواجه وهجرهن وغضبه منهن لمطالبتهن زيادة في النفقة المقدور عليها شهرا لايدخل عليهن
تتابع بنهم أخبار المهور وفاخر اللباس والخادمة والقاعات وغلاء الهديات والقصور وان كل ذلك الا متاع الحياة الدنيا
والاخرة خير وأبقى
قال تعالى: ((زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ‌ الْمُقَنطَرَ‌ةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْ‌ثِ ۗ ذَٰلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّـهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ ))
((قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ‌ مِّن ذَٰلِكُمْ ۚ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَ‌بِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِ‌ي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ‌ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَ‌ةٌ وَرِ‌ضْوَانٌ مِّنَ اللَّـهِ ۗ وَاللَّـهُ بَصِيرٌ‌ بِالْعِبَادِ ))
فيعلم من يريد الدنيا ومن يريد الاخرة فيتأهل بالزوج الصالح والقرين الصالح

ومن تقوى الله العمل بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه
فلاتعبا بالصلاح فالصالح بلا مال كثير مع أن معه الكفاف طالح وإذا رأته فلكأن وجهه عندها مسود كالح فتنسى بحبها لبهرج الدنيا وزخرفها ذاك الصالح الذي اذا انتفعت من علمه وفضله فقامت معه الليل وصامت النهار وارشدها بعلم ارتفعت المنازل العالية في دار الحبور فالمرء على دين خليلة وأي خليل أكثر صحبة من الزوج
فتتجرع المر بمقارنة نفسها مع قريناتها المقارنة المخالفة للسنة فتطلب الفراق بالخلع وفي الحديث الحسن المختلعات هن المنافقات
ويحرشه ذلك السب من اوجه أو خر كما يحرشها فيوقع الطلاق فيكون الفراق

فوراء كل ذلك سبب خفي أرشد إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم
فيمارواه مسلم في صحيحه من طريق الْأَعْمَشُ عَنْ أَبِي سُفْيَانَ عَنْ جَابِرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ فَأَدْنَاهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا فَيَقُولُ مَا صَنَعْتَ شَيْئًا قَالَ ثُمَّ يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ قَالَ فَيُدْنِيهِ مِنْهُ وَيَقُولُ نِعْمَ أَنْتَ قَالَ الْأَعْمَشُ أُرَاهُ قَالَ فيلتزمه
فلو لم يكن في الطلاق والاختلاع الاأنه طاعة للشيطان المارد لكان ذلك رادعا للرجل الحكيم والمرأة أن ينثني عنه إلا إذا خاف فتنة الزوجه ولم يفلح في اصلاحها مع طول المعالجة
وكانت عدوة وشؤمها سينتقل اليه بسوء الخلق والوله على الدنيا وزخرفها والتحريض على ركوب المعاصي تمشيا مع رغبات الناس من جلب التلفاز والقنوات والسفر لبلاد الفجار للنزه ونحو ذلك
كما قال تعالى إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم
فمن لم يحذرهم بالنصح وترك طاعتهم في المعصية والتخلص بالطلاق كما قال ابراهيم عليه السلام لاسماعيل غير عتبة بابك لتلك المرأة التي لم تصبر على الشدة فراحت تحكي للغريب
فان لم ينفع الاصلاح فلم يحذرهم ويتخذهم اعداءا
وفي صحيح البخاري مرفوعا الشؤم في ثلاثة وذكر منهم المرأة
وشؤمها سوء خلقها وتحريضها الزوج على المعصية الموافقة لرغباتها دون النظر لسوء عاقبتها في الدنيا والآخرة
ولربما ترك الوسوسة بالخلع أو بالطلاق إذا كانت تحت رجل عاصي فاجر أو مبتدع يرى أن بقاءها مع اتلاف لاخرتها واغراء بدنياها وكذلك الزوج

وقد سول الشيطان للبعض تبييت نية الطلاق قبل الزواج بالمرأة والعزم عليه مع عدم اعلام المرأة بذلك
وهذا وإن أفتى البعض من ذوي العلم بجوازه لكنهم لم يجمعوا على ذلك بل قال بعضهم بإنه غش للمرأة فلو كانت تعلم أن نية الطلاق مبيته لم تسلمه نفسها ولم يوافق وليها
وفي الحديث من غش فليس منا
قال ابن تيمية رحمه الله النص إذا جاء فيه ليس منا فيد على ان فاعل الامر مرتكب لكبيرة
وقال رحمه الله إذا اختلف العلماء فلايجوز أن يجعل عالم حجة على عالم إلا بالأدلة الشرعية
وأي دليل أوضح من كون ذلك من الغش
نعم قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله في الفتاوى يجوز أن يتزوجها وينوي أنها إذا أعجبته أبقاها والا طلقها في سفر مثلا فلابأس ولكن هذا لون
والعزم على الطلاق والذي في الغالب نرى العازم عليه يبرمه
كرحالة اندنوسيا في طلب النكاح بنية الطلاق بعد السفر
وفي الحديث الذي خرجه البخاري عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحَقُّ الشُّرُوطِ أَنْ تُوفُوا بِهِ مَا اسْتَحْلَلْتُمْ بِهِ الْفُرُوجَ
وشرط كل مرأة الايطلقها زوجها الذي رغبته عند اجراء النكاح
لانها بالطلاق تنقص قيمتها في المجتمع الا اذا تركت مبتدع او فاسق وهي تخشى على دينها فالله قادر ان يرفع منزلتها ويرزقها خير منه فمن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه
فكونوا عباد الله على هدي سلفكم الصالح لم يتزوج أحدهم ليطلق
واتقوا الله عباد الله واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لايظلمون
__________________
ماهر بن ظافر القحطاني
المشرف العام على مجلة معرفة السنن و الآثار
maher.alqahtany@gmail.com

التعديل الأخير تم بواسطة أم الحميراء السلفية ; 09-09-2011 الساعة 11:00AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-09-2011, 06:14AM
أبو البراء سمير المغربي أبو البراء سمير المغربي غير متواجد حالياً
عضو مشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: كـنــدا
المشاركات: 25
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته شيخنا، هل من الممكن تصحيح كتابة آية سورة آل عمران و هي قول الله جل و علا ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ


و جزاكم الله خيراً.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd