القائمة الرئيسية
الصفحة الرئيسية للمجلة »
موقع الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني »
المحاضرات والدروس العلمية »
الخطب المنبرية الأسبوعية »
القناة العلمية »
فهرس المقالات »
فتاوى الشيخ الجديدة »
برنامج الدروس اليومية للشيخ »
كيف أستمع لدروس الشيخ المباشرة ؟ »
خارطة الوصول للمسجد »
تزكيات أهل العلم للشيخ ماهر القحطاني »
اجعلنا صفحتك الرئيسية »
اتصل بنا »
ابحث في مجلة معرفة السنن والآثار »
ابحث في المواقع السلفية الموثوقة »
لوحة المفاتيح العربية
البث المباشر للمحاضرات العلمية
دروس الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله والتي تنقل عبر إذاعة معرفة السنن والآثار العلمية حسب توقيت مكة المكرمة حرسها الله :: الجمعة|13:00 ظهراً| كلمة منهجية ثم شرح كتاب الضمان من الملخص الفقهي للعلامة الفوزان حفظه الله وشرح السنة للبربهاري رحمه الله :: السبت|19:00| شرح كشف الشبهات للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :: الأحد|19:00 مساءً| شرح العقيدة الطحاوية لأبي العز الحنفي رحمه الله :: الاثنين|19:00 مساءً| شرح سنن أبي داود السجستاني:: الثلاثاء|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج وسنن أبي عيسى الترمذي رحمهما الله :: الأربعاء|19:00 مساءً| شرح الموطأ للإمام مالك بن أنس رحمه الله :: الخميس|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام البخاري رحمه الله
 
جديد فريق تفريغ المجلة

محاضرة علمية جديدة [ البدعة في الدعاء والذكر ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة علمية جديدة [ منكرات إجازة الصيف ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة جديدة [ زيغ القلوب ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ المرء على دين خليله ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ الصحة والفراغ ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [صلاة الكسوف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [مسؤولية الأمة في حفظ الأمن ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة منهجية قيمة [ الإنكار على القصاصين ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة قيمة [تأديب الأبناء عند السلف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة قيمة [لا يضركم من ضل إذا اهتديتم] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] أخبـار المجلـة


العودة   مجلة معرفة السنن والآثار العلمية > السـاحة الإســلاميـــة > منبر التحذير من الخروج والتطرف والارهاب
البحث English مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
نود التنبيه على أن مواعيد الاتصال الهاتفي بفضيلة الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله، ستكون بمشيئة الله تعالى من الساعة الحادية عشرة صباحاً إلى الثانية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت مكة المكرمة، وفي جميع أيام الأسبوع عدا الخميس و الجمعة، آملين من الإخوة الكرام مراعاة هذا التوقيت، والله يحفظكم ويرعاكم «رقم جوال الشيخ: السعودية - جدة 00966506707220».

جديـد المجلـة وصايا في تربية البنات (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          انشغال الآباء و الأمهات عن تربية الأبناء ووصايا هامه في التربية (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          القصص المشروع منه و الممنوع و التحذير من القصاص (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          الأحكام المتعلقة بصيام عاشوراء (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          وظائف شهر الله المحرم و كيفية تحقيق التقوى في هذا الشهر (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          عبادة طاعة وليّ الأمر وأثرها على الفرد و المجتمع (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          العشر من ذي الحجة و أسباب عدم العمل بالعلم (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          فضل التوحيد و مسائل تتعلق بما يضاده من الشرك الأكبر و الأصغر (الكاتـب : عمرو التهامى - )           »          الأشهر الحرم و وظائف شهر ذوالقعدة (الكاتـب : عمرو التهامى - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-04-2016, 03:56PM
عمرو التهامى عمرو التهامى غير متواجد حالياً
إداري - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 500
افتراضي اجتهاد ولي الأمر في التنظيم الأمني للهيئات بين تهوك المرجفين ونصح العقلاء العالمين

اجتهاد ولي الأمر في التنظيم الأمني للهيئات بين تهوك المرجفين ونصح العقلاء العالمين
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة و الصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أما بعد
فقد خرج الترمذي في جامعه عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال " لا يشكر الله من لا يشكر الناس "
فشكر الناس على المعروف عبادة يتحقق منها شكر الله و لا يكون الشكر تملقا فيرد بل تعبدا و دينا مبني على علم بالسنة و ما كان عليه سلف الأمة وعلم بعمل المشكور و استحقاقه لذلك وحسن الظن به
فنشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان رفع الله قدره وحفظه من كيد الكائدين و تهوك المرجفين و نائبيه صاحب السمو الملكي محمد بن نايف ولي العهد والنائب الثاني وزير الدفاع محمد بن سلمان على ما أنعم الله به على أيديهم من سياسة حكيمة وتوجيهات رشيدة قويمة في الخارج والداخل
ففن المٌلك وسياسة الشعوب و إجتماع كلمتهم و فعل كل ما مؤداه غلق كل باب لطمع عدوهم مرتقي صعب لا يقدر عليه إلا أفذاذ الرجال وحكماءهم ومن جمع بين الحزم و الحلم و بعد النظر و قوة الكلمة و نفاذ الرأي فكذلك هم حكام بلاد التوحيد المملكة العربية السعودية أدام الله عزها
هم أنصار رايته و حاملوا تكاليف أعباءه صيانة لحملته والقائمين بحقوقه فكم أنجى الله سبحانه على يد ملكنا الحكيم و نائبيه بلادنا من فتنة.
ففي الخارج و بلاد الجوار شعروا بتقدم خبيث خفي و عدو لدود ماكر خصم يريد أن يلغ بتراب بلاد التوحيد و تحدى على بلوغ باب الكعبة فأرسل سلمان عاصفة الحزم صقور العز والتوحيد و الأمن المكين من طيارين وجند قوي أمين فتك بفتنتهم في مهدها و لم يضروا بها الإ أنفسهم الحوثة أسافلة الورى و أنجاس الرفض و قهر الرجال استضعافا وسلبا فشرد بهم من وراءهم
ثم من حكمته الفطنة اللبيبة لم يستجيب لشعلات الفتن و الإلزام بتأديب الشمال و هي تعج بالفتن ومختلف الخصوم الإ بتحالف حكيم قوي مكين رعد الشمال أرعب العالم الغربي والشرقي والمجوس القذر الكفري و فجأهم بخلاف تصورهم ليذبح الطيش والتهور بسكين الحكمة والحنكة فوقفوا صامتين منذهلين فتأدب الشمال و الجنوب و أسكت الشرق بدرع الجزيرة في البحرين وعزز قوى ثمرة التواد وحصن الألفة بمصر فسَد الثغرات أمام عسكر الطامعين بقوة وحزم فبقوا حائرين
و بقي الداخل فحثهم على التآلف بالسياسة الشرعية و بحكمة لا يطمع بعدها عدو بإتخاذ مطية الظلم والاختلاف ذريعة للتدخل بسياستنا فتآلف الناس على إثر ذلكم الحكم الحكيم ذو العدل و الحلم الرءوف الرحيم مع حزم مكين و قوة و فهم مستقيم فأصلح الله به الخلل المانع من ترابطهم وتوادهم ليكونوا يدآ واحدة لصد عدوهم فنظم وضبط آداب القبض على المخالف للشريعة في مراكز الهيئات عندما رأى تجاوزات قد تحتدم فتنقلب خلافات تعود بالفشل والضعف على بلاد التوحيد فتستحل بيضته فنقل ضبط المجرم سواء كانت جريمته أخلاقية كفاحشة وسمر ماجن وشرب خمر ومصانعه وتعارف مشبوه وغزل إنما هو مراودة على الزنا مسموم إلى قوة تهاب ذات وجاهة فلا كلام معها و لا منع وهات وهي الشرطة
و إستعفى الهيئات من ذلك و إجتهد حفظه الله بما يراه خير وتنظيم محكم منظم
لا لتهوين إنكار المنكر بل لتعزيز هيبته وتقوية مكانته وسد أفواه المغرضين المشعبين من المتسلقين لأغراضهم الدنيئه بالصيد في الماء العكر فصار صاحب الهيئة أمين على الخبر يبلغ بأسرع إمكانيات
وصاحب الشرطة أمين في القبض و تصديق خبر الصالحين الثقات الأمينين والقيام بمهمة القبض فهم في قلوب الناس منذ التاريخ القديم أهيب وعندهم السجون بأمر و نيابة عن ولي أمرنا وعندهم تنفيذ العقوبات كالرجم والجلد و الإيقاف بحزم لا تضاهييه قوة دونها فما أخوف أهل الإجرام الأخلاقي و المالي و الديني منهم.
و مع ذلك الرشاد ضلت ألسنة المُرجفين و من يسمعهم في محاولة لتلويث قلوب الصادقين لزراعة الكراهية و العداوة من أبناء البلاد لحكامهم الفضلاء العقلاء الناصحين بإعلان الإنكار و التدخل في شؤون الحاكم الحازم و نائبيه وهو أمر لا يجوز بإجماع المسلمين
فلو كان إنكارهم صوابا لما جاز لحديث ابن أبي عاصم في كتاب السنة " من كان له نصيحة عن ذي سلطان فلا يبده علانية وليأخذ بيده وليخلو به فان قبل و الإ فقد أدى الذي عليه"
و في صحيح البخاري عن ابن عباس مرفوعا " من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر فان من خرج على الجماعة قيد شبر مات ميتة جاهلية "
فكيف و الأمر تنظيمي اجتهادي لضبط لوائح القبض عندما حصل شيء من التعجل من البعض وتكرر و لم يقل ان ذلك أبدا
فاليوم و الحمد لله التطوير لهذا الجهاز المكين قائم و بإشراف خادم الحرمين و لذلك و منذ نحو سنة افتتحت رئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
دورات تدريبة في التعامل مع الجمهور و فقه مراتب الإنكار و أنشأ رئيس الهيئات وفقه الله معهدا لتلقين العلم و أدب الإنكار ودرجات المنكر و فن التعامل مع الجمهور فأتى ثماره التطويرية اليانعة ولازال و لا ندَعي الكمال وقد قابلت بعض الأعضاء و أشاد بالاستفادة من ذلك المعهد فقد كان البعض من الأعضاء وفقهم الله ينزل الساحة ولم يتيسر له التدريب الكافي و تعلُم الفقه الصحيح فحصل من جَراء ذلك أخطاء جرَأت ألسنةً حِدادا تتكلم على أساس غلق الهيئة بالكامل عياذا بالله مصطادين في الماء العكر فلم يُجِبهم ولي الأمر فإن ذلك طعن في حِكمة المؤسس الأول للبلاد عبدالعزيز آل سعود مفخرة الإسلام و العرب في القرون المتأخرة الموحد للبلاد
فأحسنت الرئاسة بإكمال الجاهزية المطلوبة لإصلاح وضع الضبط والقبض أيضآ بدورات تدريبية علمية وذلك يدل على التطوير الذي حظي به الجهاز على يد ملكنا الباسل و نوابه حيث أنه متابع لتلك التطورات لإبقاء السمت المحترم للجهاز و أداءه الدور الفعال الذي ينقذ الله عليه يديه البلاد و العباد من العقوبات
قال تعالى " وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ " هود أية 117
وقال سبحانه " وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً " الأنفال 25
قال مجاهد أو غيره أي إنكم إذا تهاونتم وتركتم الإنكار فحل العقاب فلن يخص أهل المنكر بل يعم اللذين سكتوا أيضا
فاللهم رحماك رحماك إدفع عن هذه البلاد الطيبة العذاب و اجعلها قبلةُ خيرٍ للعباد والبلاد
فشكرآ ملكنا المبارك ملك الحزم و لحسن إختياركم الكريم لأجهزة الدولة و رجالها الحكماء لنصر الدين و حفظ البلاد من كيد الكائدين و جمع الأمة بإسلوب حكيم
وفي ذلك طاعة لرب العالمين فإن التفرق و التنازع ضعف أبت قريحة ملِكنا العادل و نائبيه و وكلائهم أن تستجيب لمُعطاياته قال تعالى " وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ " الأنفال 46
قال الحسن البصري "من علامات إعراض الرب عن عبده أن يشغله فيما لا يعنيه "
و إجتهاد الحاكم وطاعته في تنظيماته واجب باتفاق العلماء ما لم يأمر بمعصية
قال تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ " النساء 59
فكيف بطاعة من جُرِبت حِكمته وكانت قبلة لحصافة الرأي و الإخلاص لبلده وشعبه ملك الحزم والعدل سلمان بن عبد العزيز ونوابه الفضلاء الأذكياء زادهم الله توفيقا و رشدا و هيئ لهم بطانة الخير التي تدعوهم للخير وتدلهم عليه
فاللهم أغثنا باجتماع الكلمة و الهداية للسنة و إحفظ علينا وطننا بلاد التوحيد و احرسها من كيد الكائدين و تهوك المرجفين يا رب العالمين
أمين


وكتبه/ أبو عبدالله ماهر بن ظافر بن عبدالله آل ظافر القحطاني
عضو التوعية بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر و إمام و خطيب جامع بلال بجدة و عضو التوعية بالحج
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-04-2016, 08:26PM
عمرو التهامى عمرو التهامى غير متواجد حالياً
إداري - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 500
افتراضي

اجتهاد ولي الأمر في التنظيم الأمني للهيئات بين تهوك المرجفين ونصح العقلاء العالمين
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة و الصلاة والسلام على من لا نبي بعده
أما بعد
فقد خرج الترمذي في جامعه عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال " لا يشكر الله من لا يشكر الناس "
فشكر الناس على المعروف عبادة يتحقق منها شكر الله و لا يكون الشكر تملقا فيرد بل تعبدا و دينا مبني على علم بالسنة و ما كان عليه سلف الأمة وعلم بعمل المشكور و استحقاقه لذلك وحسن الظن به
فنشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان رفع الله قدره وحفظه من كيد الكائدين و تهوك المرجفين و نائبيه صاحب السمو الملكي محمد بن نايف ولي العهد والنائب الثاني وزير الدفاع محمد بن سلمان على ما أنعم الله به على أيديهم من سياسة حكيمة وتوجيهات رشيدة قويمة في الخارج والداخل
ففن المٌلك وسياسة الشعوب و إجتماع كلمتهم و فعل كل ما مؤداه غلق كل باب لطمع عدوهم مرتقي صعب لا يقدر عليه إلا أفذاذ الرجال وحكماءهم ومن جمع بين الحزم و الحلم و بعد النظر و قوة الكلمة و نفاذ الرأي فكذلك هم حكام بلاد التوحيد المملكة العربية السعودية أدام الله عزها
هم أنصار رايته و حاملوا تكاليف أعباءه صيانة لحملته والقائمين بحقوقه فكم أنجى الله سبحانه على يد ملكنا الحكيم و نائبيه بلادنا من فتنة.
ففي الخارج و بلاد الجوار شعروا بتقدم خبيث خفي و عدو لدود ماكر خصم يريد أن يلغ بتراب بلاد التوحيد و تحدى على بلوغ باب الكعبة فأرسل سلمان عاصفة الحزم صقور العز والتوحيد و الأمن المكين من طيارين وجند قوي أمين فتك بفتنتهم في مهدها و لم يضروا بها الإ أنفسهم الحوثة أسافلة الورى و أنجاس الرفض و قهر الرجال استضعافا وسلبا فشرد بهم من وراءهم
ثم من حكمته الفطنة اللبيبة لم يستجيب لشعلات الفتن و الإلزام بتأديب الشمال و هي تعج بالفتن ومختلف الخصوم الإ بتحالف حكيم قوي مكين رعد الشمال أرعب العالم الغربي والشرقي والمجوس القذر الكفري و فجأهم بخلاف تصورهم ليذبح الطيش والتهور بسكين الحكمة والحنكة فوقفوا صامتين منذهلين فتأدب الشمال و الجنوب و أسكت الشرق بدرع الجزيرة في البحرين وعزز قوى ثمرة التواد وحصن الألفة بمصر فسَد الثغرات أمام عسكر الطامعين بقوة وحزم فبقوا حائرين
و بقي الداخل فحثهم على التآلف بالسياسة الشرعية و بحكمة لا يطمع بعدها عدو بإتخاذ مطية الظلم والاختلاف ذريعة للتدخل بسياستنا فتآلف الناس على إثر ذلكم الحكم الحكيم ذو العدل و الحلم الرءوف الرحيم مع حزم مكين و قوة و فهم مستقيم فأصلح الله به الخلل المانع من ترابطهم وتوادهم ليكونوا يدآ واحدة لصد عدوهم فنظم وضبط آداب القبض على المخالف للشريعة في مراكز الهيئات عندما رأى تجاوزات قد تحتدم فتنقلب خلافات تعود بالفشل والضعف على بلاد التوحيد فتستحل بيضته فنقل ضبط المجرم سواء كانت جريمته أخلاقية كفاحشة وسمر ماجن وشرب خمر ومصانعه وتعارف مشبوه وغزل إنما هو مراودة على الزنا مسموم إلى قوة تهاب ذات وجاهة فلا كلام معها و لا منع وهات وهي الشرطة
و إستعفى الهيئات من ذلك و إجتهد حفظه الله بما يراه خير وتنظيم محكم منظم
لا لتهوين إنكار المنكر بل لتعزيز هيبته وتقوية مكانته وسد أفواه المغرضين المشعبين من المتسلقين لأغراضهم الدنيئه بالصيد في الماء العكر فصار صاحب الهيئة أمين على الخبر يبلغ بأسرع إمكانيات
وصاحب الشرطة أمين في القبض و تصديق خبر الصالحين الثقات الأمينين والقيام بمهمة القبض فهم في قلوب الناس منذ التاريخ القديم أهيب وعندهم السجون بأمر و نيابة عن ولي أمرنا وعندهم تنفيذ العقوبات كالرجم والجلد و الإيقاف بحزم لا تضاهييه قوة دونها فما أخوف أهل الإجرام الأخلاقي و المالي و الديني منهم.
و مع ذلك الرشاد ضلت ألسنة المُرجفين و من يسمعهم في محاولة لتلويث قلوب الصادقين لزراعة الكراهية و العداوة من أبناء البلاد لحكامهم الفضلاء العقلاء الناصحين بإعلان الإنكار و التدخل في شؤون الحاكم الحازم و نائبيه وهو أمر لا يجوز بإجماع المسلمين
فلو كان إنكارهم صوابا لما جاز لحديث ابن أبي عاصم في كتاب السنة " من كان له نصيحة عن ذي سلطان فلا يبده علانية وليأخذ بيده وليخلو به فان قبل و الإ فقد أدى الذي عليه"
و في صحيح البخاري عن ابن عباس مرفوعا " من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر فان من خرج على الجماعة قيد شبر مات ميتة جاهلية "
فكيف و الأمر تنظيمي اجتهادي لضبط لوائح القبض عندما حصل شيء من التعجل من البعض وتكرر و لم يقل ان ذلك أبدا
فاليوم فعلى يد معالي الشيخ عبدالرحمن السند ومن قبل معالي الشيخ عبداللطيف قد بدأ وسن سنة حسنة والحمد لله ولايزال العمل جاريا بالتطوير لهذا الجهاز المكين قائم من قبل باشراف خادم الحرمين الملك عبدالله واليوم ملكنا سلمان حفظه الله ولذلك ومنذ نحو سنة افتتحت رئاسة هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكردورات تدريبة في التعامل مع الجمهور وفقه مراتب الانكار وانشأ رئيس الهيئات وفقه الله معهدا لتلقين العلم وادب الانكار ودرجات المنكر وفن التعامل مع الجمهور فاتى ثماره التطويرية اليانعة ولازال ولاندعي الكمال وقد بدأت عشرات الدورات من قبل ايضا على يد معالي الشيخ عبداللطيف رئيس الهيئة سابقا فجزاه الله خيرا من محسن صادق وما اكمله في هذا الباب من طريق للتطوير والرقي بالجهاز معالي الشيخ عبدالرحمن السند وقد قابلت بعض الاعضاء واشاد بالاستفادة من المعهد الذي أنشأه معالي الدكتور الاستاذ عبدالرحمن السند وفقه الله ومن قبل تلك الدورات ولازالت فما احسن اثرها ايضا فقد كان البعض من الأعضاء وفقهم الله ينزل الساحة ولم يتيسر له التدريب الكافي و تعلُم الفقه الصحيح فحصل من جَراء ذلك أخطاء جرَأت ألسنةً حِدادا تتكلم على أساس غلق الهيئة بالكامل عياذا بالله مصطادين في الماء العكر فلم يُجِبهم ولي الأمر فإن ذلك طعن في حِكمة المؤسس الأول للبلاد عبدالعزيز آل سعود مفخرة الإسلام و العرب في القرون المتأخرة الموحد للبلاد
فأحسنت الرئاسة بإكمال الجاهزية المطلوبة لإصلاح وضع الضبط والقبض أيضآ بدورات تدريبية علمية وذلك يدل على التطوير الذي حظي به الجهاز على يد ملكنا الباسل و نوابه حيث أنه متابع لتلك التطورات لإبقاء السمت المحترم للجهاز و أداءه الدور الفعال الذي ينقذ الله عليه يديه البلاد و العباد من العقوبات
قال تعالى " وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ " هود أية 117
وقال سبحانه " وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً " الأنفال 25
قال مجاهد أو غيره أي إنكم إذا تهاونتم وتركتم الإنكار فحل العقاب فلن يخص أهل المنكر بل يعم اللذين سكتوا أيضا
فاللهم رحماك رحماك إدفع عن هذه البلاد الطيبة العذاب و اجعلها قبلةُ خيرٍ للعباد والبلاد
فشكرآ ملكنا المبارك ملك الحزم و لحسن إختياركم الكريم لأجهزة الدولة و رجالها الحكماء لنصر الدين و حفظ البلاد من كيد الكائدين و جمع الأمة بإسلوب حكيم
وفي ذلك طاعة لرب العالمين فإن التفرق و التنازع ضعف أبت قريحة ملِكنا العادل و نائبيه و وكلائهم أن تستجيب لمُعطاياته قال تعالى " وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ " الأنفال 46
قال الحسن البصري "من علامات إعراض الرب عن عبده أن يشغله فيما لا يعنيه "
و إجتهاد الحاكم وطاعته في تنظيماته واجب باتفاق العلماء ما لم يأمر بمعصية
قال تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ " النساء 59
فكيف بطاعة من جُرِبت حِكمته وكانت قبلة لحصافة الرأي و الإخلاص لبلده وشعبه ملك الحزم والعدل سلمان بن عبد العزيز ونوابه الفضلاء الأذكياء زادهم الله توفيقا و رشدا و هيئ لهم بطانة الخير التي تدعوهم للخير وتدلهم عليه
فاللهم أغثنا باجتماع الكلمة و الهداية للسنة و إحفظ علينا وطننا بلاد التوحيد و احرسها من كيد الكائدين و تهوك المرجفين يا رب العالمين
أمين


وكتبه/ أبو عبدالله ماهر بن ظافر بن عبدالله آل ظافر القحطاني
عضو التوعية بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر و إمام و خطيب جامع بلال بجدة و عضو التوعية بالحج

التعديل الأخير تم بواسطة عمرو التهامى ; 17-04-2016 الساعة 08:34PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd