عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 05-12-2009, 07:21PM
أم محمود
عضو غير مشارك
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بدع السعي بين الصفا والمروة:-
1- الوضوء لأجل المشي بين الصفا والمروة ، بزعم أن من فعل ذلك كتب له بكل قدم سبعون ألف درجة.
2- الصعود على الصفا حتى يلصق بالجدار.
3- الدعاء في هبوطه من الصفا :" اللهم استعملني بسنة نبيك ، وتوفني على ملَّته ،
وأجرني من مضلات الفتن ، برحمتك يا أرحم الراحمين ".
وروي بعضه عن ابن عمر أنه كان يقوله عند الصفا أخرجه البيهقي بسند ضعيف.
4- القول في السعي :" رب اغفر وارحم ، وتجاوز عمَّا تعلم ؛ إنك أنت الأعز الأكرم ، اللهم اجعله حجا مبرورا ، أو عمرة مبرورة ، وذنبًا مغفورًا ، الله أكبر ثلاثًا ، ولله الحمد ، الله أكبر على ما هدانا ، والحمد لله على ما أولانا ، لا إله ألا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله وحده ... ، إلى قوله : ولو كره الكافرون ".
صح منه موقوفًا على ابن مسعود وابن عمر :" رب اغفر وارحم ، وأنت الأعز الأكرم" رواه البيهقي ، وروي مرفوعا ، ولم يصح.
5- السعي أربع عشر شوطا بحيث يختم على الصفا!!
في الأصل ( أربع ) والصواب : أربعة.
6- تكرار السعي في الحج أو العمرة .
7- صلاة ركعتين بعد الفراغ من السعي .
قال شيخنا الألباني - في سلسلة الأحاديث الضعيفة – (2/328) :"
( تنبيه على وهم نبيه ) : اعلم أن لفظ رواية ابن ماجه لهذا الحديث:" رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من سبعه جاء حتى يحاذي بالركن , فصلى ركعتين .... " .
و قد ذكر العلَّامة ابن الهمام في " فتح القدير " هذه الرواية , لكن تحرَّف عليه قوله " سبعه " إلى " سعيه " ! فاستدل به على استحباب صلاة ركعتين بعد السعي , و هي بدعة محدثة لا أصل لها في السنة ، كما نبَّه على ذلك غير واحد من الأئمة كأبي شامة و غيره ...".
8- استمرارهم في السعي بين الصفا والمروة ، وقد أقيمت الصَّلاة ، حتى تفوتهم صلاة الجماعة.
ومن بدع التوجه إلى منى:
9- التزام دعاء معين إذا أتى منى كالذي في:"الإحياء" اللهم هذه منى ؛ فامنن علي بما مننت به على أوليائك وأهل طاعتك ". وإذا خرج منها :" اللهم اجعلها خير غدوة غدوتها قط..." إلخ
وتمامه : وأقربها من رضوانك وأبعدها من سخطك اللهم إليك غدوت وإياك رجوت وعليك اعتمدت ووجهك أردت فاجعلني ممن تباهي به اليوم من هو خير مني وأفضل.
رد مع اقتباس